خامنئي: "المقاومة الموحدة" للشعب العراقي هي التي اجبرت الامريكيين على الانسحاب

آية الله علي خامنئي مصدر الصورة BBC World Service
Image caption ادلى آية الله علي خامنئي بتصريحاته اثناء لقاءه بمسعود بارزاني

قال مرشد الثورة الاسلامية الايرانية آية الله علي خامنئي يوم الاحد إن الفضل في إجبار الامريكيين على سحب قواتهم من العراق يعود الى ما وصفه "بالمقاومة الموحدة" للشعب العراقي.

وقال خامنئي اثناء لقاءه في طهران بمسعود بارزاني رئيس اقليم كردستان العراق إن الانسحاب الامريكي سيشكل "صفحة ذهبية" في تاريخ العراق.

وقال مرشد الثورة الاسلامية في تصريحات نقلتها وكالة الانباء الايرانية الرسمية "رغم الوجود العسكري والسياسي الامريكي في العراق والضغوط التي مارستها واشنطن على البلاد فإن الشعب العراقي بأكمله قال كلا للولايات المتحدة."

وكان الرئيس الامريكي باراك اوباما قد اعلن في الاسبوع الماضي ان كل العسكريين الامريكيين الذين يقدر عددهم بـ 39 الف سيسحبون من العراق بحلول نهاية شهر كانون الاول / ديسمبر المقبل. وكانت واشنطن ترغب في إبقاء عدد محدود من عسكرييها في العراق، ولكن الحكومة العراقية رفضت الرضوخ للضغوط الامريكية بشمول هؤلاء بحصانة من الملاحقة القانونية.

واصبح الانسحاب من العراق بعد تسع سنوات من احتلاله قضية سياسية في الولايات المتحدة، حيث يجادل بعض الجمهوريين وغيرهم بأن من شأن هذه الخطوة فتح المجال لايران للتدخل في شؤون العراق الداخلية.

من جانبها، تنفي ادارة الرئيس اوباما ان تكون الخطوة تمثل هزيمة جيواستراتيجية، واصدرت سلسلة من التحذيرات لايران من مغبة التدخل في الشؤون العراقية.

فقد قال وزير الدفاع الامريكي ليون بانيتا في الاسبوع الماضي "رسالتنا الى ايران وغيرها من الذين يبيتون نوايا تجاه العراق فحواها ان الولايات المتحدة ستحتفظ بوجود في المنطقة لفترة طويلة."

الا ان هذه التحذيرات قوبلت بالسخرية في طهران، حيث قال وزير الدفاع الايراني احمد وحيدي يوم الاحد إن تعليقات بانيتا لا تعدو كونها محاولة لاخفاء "المأزق والفشل الامريكي."

اما قول وزير الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون في الاسبوع الماضي إن الولايات المتحدة تنوي تأسيس "سفارة افتراضية" للتواصل مع الشعب الايراني، فقد وصفه رئيس مجلس الشورى الايراني علي لاريجاني بأنه "اعتقاد بأن الدبلوماسية مجرد لعبة."

المزيد حول هذه القصة