كينيا تنفي قصف طائراتها لمخيم للاجئين الصوماليين

كينيا الصومال مصدر الصورة internet
Image caption اكد الجيش الكيني قصف طائراته للمخيم الصومالي

نفى رئيس وزراء كينيا ريلا أودنجا مسؤولية الجيش الكيني عن غارة جوية وقعت الأحد على مخيم للاجئين في جنوب الصومال وأسفرت عن مقتل خمسة واصابة 45 شخصا، اغلبهم من النساء والاطفال في مخيم للنازحين جراء الجفاف والعنف.

وكانت منظمة أطباء بلا حدود-هولندا قد أعلنت على لسان رئيس بعثتها في الصومال غوتام شاترجي قوله: "يمكنني تاكيد سقوط خمسة قتلى و45 مصابا في بلدة جلبيب ، وقد استقبلنا في مستشفانا في ماراري 31 طفلا وتسع نساء وخمسة رجال. جميعهم اصيبوا بشظايا. القتلى هم ثلاثة أطفال ورجل وامرأة".

ولكن رئيس الوزراء الكيني قال إن قوات الجيش الكيني تستهدف مخابئ جماعة شباب المجاهدين ، وأن ما يقال عن سقوط مدنيين هي دعايات تروجها تلك الجماعة.

كما سبق أن أكد متحدث باسم القوات الكينية ان الطائرات الكينية قصفت بلدة جبيل حيث يوجد مخيم النازحين، قائلا ان 10 من مقاتلي حركة الشباب الصومالية المتشددة قتلوا ونافيا وقوع اي ضحايا من المدنيين.

ويذكر أن أودينجا اجري مشاورات في العاصمة الكينية نيروبي مع نظيره الصومالي عبد الولي محمد على بشأن التدخل العسكري الكيني في الصومال.

وكانت كينيا بدأت حملة عسكرية على الصومال منتصف الشهر تقول ان هدفها تعقب المتمردين الصوماليين الذين تتهمهم بالقيام بعمليات اختطاف في كينيا والهجوم على الاقليم الحدود شمال شرقي البلاد.

وكان اعنف صدام بين القوات الكينية ومسلحي حركة الشباب المرتبطة بالقاعدة يوم الخميس الماضي حيث قالت القوات الكينية انها قتلت تسعة من المتشددين فيما اصيب جندي كيني توفي لاحقا جراء اصابته.

ورفض رئيس بعثة اطباء بلا حدود التعليق على نفي القوات الكينية وقوع ضحايا من المدنيين في مخيم النازحين مؤكدا انه فقط يتحدث عن الضحايا الذين عالجوهم.

واضاف ان اطباء بلا حدود اخلت بعثتها من البلدة، ومن ثم تم تاجيل توزيع وجبات الاثنين.

المزيد حول هذه القصة