مقتل 17 شخصا وإصابة 23 آخرين في انفجار في قاعدة عسكرية قرب طهران

صواريخ من سلاح الحرس الثوري في إيران مصدر الصورة AFP
Image caption صواريخ من سلاح الحرس الثوري في إيران

أعلن الحرس الثوري الإيراني حصيلة مصححة لضحايا الإنفجار المروع الذي وقع اليوم في قاعدة عسكرية تابعة له بالقرب من طهران.

وقال بيان من قيادة الحرس الثوري إن العدد الحقيقي للقتلى في الإنفجار هو 17 شخصا، وليس 27 كما سبق وأن أعلن التلفزيون الإيراني ، كما أوضح أن عدد الجرحى بلغ 23 شخصا كثيرون منهم في حالة حرجة.

وقال متحدث باسم الحرس الثوري الايراني للتلفزيون الايراني ان الانفجار وقع بينما كانت القوات في القاعدة تنقل ذخيرة.

وقال رمزان شريف لمحطة تلفزيون ايرانية: "كان زملائي الاعزاء في الحرس الثوري ينقلون ذخيرة في احد المستودعات في القاعدة ووقع الانفجار نتيجة حادث".

واضاف: "بعض الضحايا هم في حالة خطرة".

وكان انفجار ضخم وقع في ثكنات الحرس الثوري بإحدى القواعد العسكرية في مدينة كاراج شمال غرب العاصمة الإيرانية طهران.

وتحطم زجاج نوافذ المباني القريبة من القاعدة، وسمع دوي الانفجار على بعد 45 كيلومترا على الأقل.

ونقلت وكالة أنباء فارس شبه الرسمية عن بيان للحرس الثوري، وهو قوة النخبة الإيرانية، ان مستودعا للذخيرة في قاعدة عسكرية قرب مدينة كرج انفجر.

ونقلت الوكالة عن البيان قوله "عند ظهر اليوم تقريبا وقع انفجار في واحدة من الترسانات التي تخص الحرس الثوري قرب طهران".

وقال شهود ان الانفجار كان قويا لدرجة ان السكان سمعوا دويه في الأحياء الغربية بطهران على بعد 45 كيلومترا من موقع الحادث.

واعتقد كثيرون ان زلزالا ضعيفا هز المنطقة. وقالت بعض تقارير وسائل الاعلام ان الانفجار الأول تبعه انفجار آخر.

وقال التلفزيون الإيراني إن السلطات تتعامل مع هذا الإنفجار باعتباره "حادثا".

ولم تربط أي تقارير الانفجار بأي غارات جوية أو هجمات أخرى. وتصاعدت حدة التوتر في الأسابيع القليلة الماضية بين إيران وعدوتيها اللدودتين الولايات المتحدة وإسرائيل اللتان لم تستبعدا ضرب منشآتها النووية التي تعتقدان انها تستهدف صنع اسلحة نووية وهو ما تنفيه طهران.

وفي 12 اكتوبر/ تشرين الأول من العام الماضي وقع انفجار مماثل في مستودع ذخائر تابع للحرس الثوري في خرام اباد بغرب إيران وأدى الى مقتل وإصابة عدد من الجنود. وقالت السلطات آنذاك انه مجرد حادث.

المزيد حول هذه القصة