ناشطون سوريون: مقتل 13 شخصا الاربعاء

سورية مصدر الصورة BBC World Service
Image caption تزايدت الضغوط الاقليمية والدولية على الحكومة السورية

قال ناشطون سوريون ان القوات الامن السورية قتلت الاربعاء 13 شخصا حتى الان.

وحسب لجان التنسيق المحلية قتل 7 اشخاص في محافظة حمص وخمسة في درعا وواحد في ريف دمشق.

وفي بلدة كفرزيتا بريف حماة قتل ثمانية من عناصر حاجز امني واصيب اخرون في هجوم شنه مسلحون يعتقد انهم جنود منشقون حسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

وقال المرصد، ومقره لندن، قد اعلن في وقت سابق ان ثلاثة عسكريين منشقين ومدني في قتلوا في كمين نصبته لهم قوات عسكرية نظامية في كفرزيتا.

من جهة اخرى افادت مصادر حقوقية واعلامية سورية معارضة لبي بي سي ان قوات الامن السورية حاولت انهاء الاضراب العام الذي ينفذه اهالي مدينة داعل في محافظة درعا الاربعاء فاشتبك معها مسلحون يعتقد انهم منشقون وابعدوها الى مداخل المدينة.

كما اقتحمت قوات الامن مدينة طفس في درعا وسط اطلاق نار كثيف وخلع للمحلات التجارية لفك الاضراب.

كما خرجت مظاهرة حاشدة من جامعة القلمون في ريف دمشق تنادي باسقاط النظام وقد تم تطويق الجامعة وتكسير ابواب السكن الجامعي.

ويطالب الامن من جميع الطلاب من مدينة حمص تسليم انفسهم وقد صعد الطلاب للسطح وينتابهم خوف من الاعتقال حسب تلك المصادر.

وكان المرصد السوري لحقوق الانسان قد اعلن في وقت سابق ان اربعة سوريين قتلوا الاربعاء في كمين نصب لهم بمدينة حماة، بعد ورود انباء عن مهاجمة مقر استخبارات من قبل منشقين قرب دمشق.

وقال المرصد، ومقره لندن، ان الاربعة قتلوا صباح الاربعاء هم ثلاثة عسكريين منشقين ومدني في الكمين الذي نصبته لهم قوات عسكرية نظامية في بلدة كفرزيتا بريف حماة.

وفي مدينة حمص قال سكان لبي بي سي ان اصوات اطلاق النار وانفجارات سمع طوال ليلة امس في احياء مختلفة من المدينة وخاصة بابا عمروالانشاءات والبياضة التي شهدت حملة مداهمات قتل خلالها عنصر من الامن وجرح اخرون.

كما خرجت تظاهرة من سكان المدينة طالبت باقالة المحافظ على خلفية الانهيار الامني في المدينة وتقصيره في اداء واجبه

في الوقت الذي تعاني فيه المدينة من نقص بالوقود والغاز المنزلي وانقطاع متكرر بالكهرباء في غالبية الاحياء.

المزيد حول هذه القصة