معارض يمني: الرئيس صالح وافق على تسليم السلطة لنائبه

جولة في صنعاء مصدر الصورة AFP
Image caption الحديث يدور حول تسليمه السلطة لنائبه وانهاء الازمة

قال معارض يمني بارز الاثنين ان الرئيس اليمني علي عبد الله صالح وافق على تسليم السلطة لنائبه، وانهاء الازمة السياسية التي عصفت بالبلاد منذ يناير/ كانون الثاني.

واوضح محمد باسندوه، رئيس المجلس الوطني للقوى الثورية المعارض، ان "المفاوضات التي جرت خلال الايام الثلاثة الماضية اسفرت عن اتفاق لتوقيع المبادرة الخليجية وآليات تطبيقها الثلاثاء".

وكان مجلس الامن الدولي قد ارجأ الاحد، ولمدة أسبوع، جلسة خاصة باليمن كان مقررا ان تعقد الاثنين، بعد ان ظهرت تسريبات حول قرب التوصل الى تسوية بين الرئيس اليمني وخصومه.

وقال مبعوث الامم المتحدة الى اليمن جمال بن عمر المتواجد في صنعاء ان "اجتماع مجلس الامن تأجل الى 28 نوفمبر/ تشرين الثاني بطلب من الاطراف".

وكانت وكالة فرانس برس قد نسبت الى مصدر دبلوماسي غربي قوله ان الوسطاء الغربيين يفكرون في الدفع باتجاه حل سياسي في اليمن من خلال "صفقة مباشرة" بين صالح وخصميه، العسكري اللواء علي محسن الاحمر، والقبلي الشيخ حميد الاحمر.

وذكر المصدر ان "الصفقة" ليست لتجاوز المبادرة الخليجية بل "لتفعيل الضمانات التي تنص عليها المبادرة ولم يشملها قرار مجلس الامن، فيما يمكن ان يتم ذلك من خلال المنظومة القبلية اليمنية".

وقال المصدر الدبلوماسي: "نحن بحاجة لصفقة بين الاطراف الثلاثة" و"هناك ثلاثة سيناريوهات لليمن لا رابع لها".

واضاف: "اولا، اما ان تبقى الاوضاع على ما هي عليه، اي معلقة، ويستفيد امراء الحرب والازمة في السلطة والمعارضة من خلال تعزيز مواقعهم".

اما السيناريو الثاني، فهو بحسب المصدر "ان يلجأ الوسطاء الغربيون الى صفقة سياسية مباشرة بين الرئيس ونجله واللواء علي محسن الاحمر والشيخ حميد الاحمر"، وهو من اهم قياديي التجمع الوطني للاصلاح.

واعتبر المصدر ان "من شان هذه الصفقة ان تنجح الحل السياسي"، مؤكدا ان الوسطاء "يطرحون ذلك".

اما السيناريو الثالث، فهو "ان تنزلق البلاد الى الحرب في ضوء شعور صالح بالتفوق العسكري على خصومه مع ان عددا من القادة العسكريين والامنيين نصحوه بان الحل العسكري لا يمثل الحل ولن يكون لصالحه بالضرورة".

وخلص المصدر الدبلوماسي الغربي الى القول: "لن نسمح بان تتجه الاوضاع في اليمن الى الوجهة التي تضر بمصالحنا لا سيما ان اي حرب او اعمال عنف سيكون المستفيد الاول منها تنظيم القاعدة".

المزيد حول هذه القصة