مقتل وإصابة العشرات في حملات أمنية ضد المتظاهرين في سورية

حاجز عسكري في حمص مصدر الصورة Reuters
Image caption ادت اعمال العنف الى مقتل الالاف حسب الامم المتحدة

افاد ناشطون عن مقتل عشرة مدنيين الاحد برصاص قوات الامن السورية، منهم ستة في حمص وسط التي تستهدفها عمليات عسكرية منذ عدة اسابيع لوقف حركة الاحتجاج ضد نظام الرئيس السوري بشار الاسد.

ووقعت اعمال العنف التي خلفت ايضا اكثر من 25 جريحا مدنيا بينما تستعد الجامعة العربية لفرض عقوبات اقتصادية على النظام السوري لعدم تجاوبه مع الدعوات لوقف اعمال القمع او الموافقة على مجيء مراقبين الى البلاد.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان في بيان إن خمسة مدنيين قتلوا في حمص اثناء عمليات تفتيش تقوم بها قوات الامن وقضى اخر بالرصاص الذي اطلق من سقف مبنى البلدية.

وأضاف المرصد "دارت اشتباكات عنيفة صباح اليوم الاحد بين الجيش النظامي السوري ومجموعات منشقة في محيط مدينة تلبيسة اسفرت عن اعطاب ناقلتي جند مدرعتين للجيش النظامي".

وتابع المرصد قائلا إن "قوات الأمن السورية تستخدم الرشاشات الثقيلة الان باستهداف المنطقة الجنوبية من تلبيسة مما ادى الى اصابة اربعة مواطنين بجراح".

وأضاف المرصد انه في محافظة ريف دمشق "استشهد مدنيان احدهما طفل يبلغ من العمر 14 عاما متاثرا بجراح اصيب بها صباح اليوم اثر اطلاق رصاص عشوائي من قبل قوات امنية وعسكرية اقتحمت بلدة رنكوس وبدأت تنفيذ حملة مداهمات واعتقالات ، كما انتشر القناصة على اسطح المباني المرتفعة، واصيب 13 اخرون بجروح".

وأضاف المصدر نفسه ان مدنيين اثنين قتلا في دير الزور شرق وجرح عدد اخر بعد "إطلاق رصاص من قبل قوات الامن السورية على مشيعي شهيد قتل بعد منتصف ليل الجمعة /السبت في حي المطار القديم ووردت ملعومات مؤكدة عن سقوط شهيد على الاقل واصابة ثلاثة فجرا".

من جهة اخرى اعتقل 17 شخصا في قرية محسن في المنطقة نفسها.

وذكرت السلطات من جهتها انها قتلت 12 مسلحا واعتقلت عددا من الاشخاص اثناء مواجهات مع "مجموعات ارهابية" في منطقة حمص. وذكرت وكالة الانباء السورية الرسمية "سانا" أن مواجهات مماثلة وقعت في ادلب شمال غرب سورية ودرعا في الجنوب .

وكان 35 شخصا على الاقل قتلوا ، ومن بينهم 23 مدنيا، يوم السبت في اعمال قمع وعنف متفرقة شهدتها سورية ، كما قتل 12 جنديا او عنصر أمن في هجوم جديد شنه عسكريون منشقون في ريف ادلب شمال غرب كما قال ناشطون سوريون.

المزيد حول هذه القصة