مصر: الإخوان يؤيدون نظاما برلمانيا ودعوات لمظاهرات كبيرة

آخر تحديث:  الأحد، 27 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2011، 10:15 GMT

مصر: دعوات لمظاهرات كبيرة

دعا نشطاء "ائتلاف شباب الثورة" في ميدان التحرير الى تنظيم "مظاهرة مليونية "جديدة لتأكيد موقفهم المطالب بتخلي المجلس العسكري عن السلطة وتسليمها الى حكومة مدنية.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

اعلن متحدث باسم جماعة الإخوان المسلمين في مصر محمود غزلان قوله إن الجماعة تؤيد إقامة نظام برلماني في مصر بدلا من النظام الرئاسي الذي مازال معمولا به حتى الآن.

وأكد غزلان في تصريحات لوكالة فرانس برس أن الجماعة التي يتوقع المراقبون فوزها بعدد كبير من المقاعد في الانتخابات التشريعيةالتي ستجرى أولى مراحلها غدا الاثنين- "إن الجماعة تفضل نظاما

وقال المتحدث باسم جماعة الاخوان: إن "البرلمان القادم، كما هو مفروض سيمثل الشعب، ويجب على المجلس العسكري أن يوكل للحزب الذي حصل على أكبر نسبة من الأصوات تشكيل الحكومة المقبلة وألا سيٌُُعطل البرلمان قرارات هذه الحكومة".

دعوة مليونية

ودعا نشطاء "ائتلاف شباب الثورة" في ميدان التحرير الى تنظيم "مظاهرة مليونية "جديدة لتأكيد موقفهم المطالب بتخلي المجلس العسكري عن السلطة وتسليمها الى حكومة مدنية.

وقالت مها الجمل من مكتب بي بي سي في القاهرة إن النشطاء أطلقوا على هذه المليونية اسم "الشرعية الثورية".

ودعا الناشطون وعدة قوى سياسية لمواصلة الاعتصام في ميدان التحرير ومظاهرات في أنحاء البلاد للمطالبة بالإنهاء الفوري للحكم العسكري وتسليم السلطة إلى حكومة إنقاذ وطني.

كما يطالب المحتجون بمحاكمة عاجلة للمتورطين في قتل المتظاهرين في الأحدث الأخيرة بميدان التحرير والتي قتل فيها 41 شخصا على الأقل.

وفي باريس حث وزير الداخلية الفرنسي كلود غيان اليوم الأحد المجلس الأعلى للقوات المسلحة في مصر على تسليم السلطة للمدنيين.

وقال الوزير الفرنسي في برنامج لعدة وسائل إعلام فرنسية "أعتقد أن على السلطات المصرية أن تفرض النظام العام بطريقة مختلفة، وأنه آن الأوان لكي تنقل السلطة للمدنيين".

وكانت باريس حتى الآن تكتفي بالإعراب عن "قلقها" إزاء أعمال العنف في مصر، لكنها أخذت تعبر عن رأيها بصراحة أكثر، ودعت السلطات المصرية إلى الالتزام بموعد الانتخابات وبالمبادىء الديموقراطية.

وكانت واشنطن قد حثت يوم الجمعة الماضي السلطات المصرية على نقل السلطة إلى حكومة مدنية.

يأتي ذلك قبل يوم من إجراء أول انتخابات برلمانية بعد الإطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك وفق الجدول الزمني الذي أعلن المجلس العسكري تمسكه به.

وتنطلق الاثنين المرحلة الأولى من انتخابات مجلس الشعب في تسع محافظات مصرية بينها القاهرة.

وقد بدأ التصويت بالفعل قبل أيام للمصريين المقيمين في الخارج من خلال مقار السفارات المصرية وتم تمديده حتى مساء يوم الأحد.

البرادعي

طنطاوي والبرادعي

البرادعي أكد استعداداه للتخلي عن الترشح للرئاسة إذا كلف بتشكيل الحكومة

كان المدير العام السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية قد أعلن السبت أنه على استعداد للتخلي عن ترشحه للرئاسة إذا ما كُلف بتشكيل حكومة إنقاذ وطني.

وعقب اجتماع مع المشير محمد حسين طنطاوي رئيس المجلس العسكري أكد البرادعي "استعداده للاستجابة لطلب شباب الثورة وقوى الثورة المجتمعة فى ميادين مصر والقوىالسياسية والاضطلاع بمسؤولية تشكيل حكومة انقاذ وطني تمثل كافة القوى الوطنية".

وكانت مجموعة من ممثلي الاحزاب السياسية والحركات الشبابية المشاركة في تظاهرات ميدان التحرير اقترحت مساء الجمعة ان يتولى البرادعي رئاسة حكومة انقاذ وطني.

وطرح هذا الحل كمخرج للأزمة السياسية الأعنف التي تعصف بالبلاد منذ تولى المجلس العسكري السلطة إثر تنحي الرئيس السابق حسني مبارك في 11 فبراير/شباط الماضي.

وأوضح بيان المكتب الاعلامي للبرادعي انه التقى عددا من ممثلي ائتلافات شباب الثورة وحركة 6 ابريل والقوى والاحزاب السياسية.

وأضاف البيان أن المشاركين فى الاجتماع اكدوا رفضهم تكليف كمال الجنزوري تشكيل حكومة جديدة، وأعادوا التأكيد على أن المخرج الوحيد من الأزمة الحالية هو تشكيل حكومة إنقاذ وطني ذات صلاحيات كاملة لإدارة المرحلة الإنتقالية حتى إجراء الانتخابات الرئاسية.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك