المهاجرون الأفارقة يعانون بعد سقوط القذافي

ليبيا مصدر الصورة BBC World Service
Image caption اتهم العديد من المهاجرين الافارقة بأنهم مرتزقة

أُجبر الآلاف من المهاجرين الأفارقة السود الذين يعيشون في ليبيا على مغادرة البلاد بسبب القتال هذا العام. وكان لخروجهم تأثير اقتصادي كبير في أسرهم.

فموسى غاي البالغ من العمر 27 عاما، مازال ينتظر منذ عودته إلى بلاده.

لقد مر حتى الآن أكثر من سبعة أشهر، ومازال موسى يتجول هنا وهناك حول أحياء بيكاين الفقيرة، في ضواحي مدينة داكار بحثا عن عمل.

يتوقع موسى مساعدة الحكومة السنغالية له للعثور على عمل يسمح له باستكمال دراسته.

كان موسى قد ارتحل إلى ليبيا في عام 2007 عندما قدمت له إدارة العقيد معمر القذافي منحة لدراسة اللغة العربية في طرابلس. المنحة كانت تتكفل بكل شيء، الرسوم الجامعية، والطعام، والسكن، حتى تذكرة السفر من داكار.

ويقول موسى إن ليبيا هي البلد المثالي. لقد أُبلغت أنني أستطيع هناك الدراسة والعثور على وظيفة، أما هنا، في السنغال، فالأمور شديدة الصعوبة.

حاليا يدرّس موسى اللغة العربية مرتين في الأسبوع في مدرسة جده. ويقول موسى: "هذه هي المدرسة التي كنت أتعلم فيها وأنا طفل. وأنا أدرّس الآن بها لمساعدة الأطفال ولتمضية الوقت."

في طابور الانتظار

وبعد سنوات من العلاقات المتميزة مع نظام العقيد معمر القذافي، أخذ المقاتلون الليبيون السابقون الذين يتولون السلطة الآن في طرابلس ينظرون إلى آلاف الأفارقة السود في ليبيا على أنهم جنود مرتزقة.

وقد أسيئت معاملة الكثير منهم قبل تمكنهم من الهرب. ولا يزال بعضهم موجودا داخل السجون الليبية لاتهامهم بالمساعدة في الدفاع عن العقيد القذافي.

وقد ترك معظم المهاجرين كل شيء كانوا يملكونه وراءهم عندما هربوا، وهم الآن يعدون عبئا على عائلاتهم في بلدانهم.

تقول لورا لونغاروتي من مكتب غرب إفريقية في المنظمة الدولية للهجرة: "إن أغلبية المهاجرين الذين كانوا يعيشون في ليبيا، كانوا يبعثون بتحويلات مالية كانت تعد مصدر دخل كبيرا لأسرهم".

والمنظمة الدولية للهجرة هي التي تولت معظم عمليات إعادة هؤلاء لبلادهم حتى الآن.

وتضيف لورا: "الآن وبعد وصول المهاجرين إلى بلدانهم، فقد أصبحوا يعتمدون تماما على أسرهم. كان الوضع في الماضي على العكس، إذ كانت أسرهم تعتمد عليهم".

الضغوط التي يتعرض لها الأقارب أكبر في دول الساحل الأفريقي، مثل تشاد والنيغر وبوركينافاسو حيث يزداد نقص الطعام.

إن جميع هؤلاء المهاجرين في حالة انتظار، فهم لا يعرفون إن كانوا سيتمكنون من العودة إلى ليبيا، أو إن كان سيُرحب بهم هناك مرة أخرى.

فقد الثقة

يقول سفير السنغال السابق في مصر: "إن السلطة الجديدة في ليبيا لم تظهر أي مؤشر بعدُ على اهتمامهم ببقية إفريقيا. لن يكون الوضع كما كان من قبل أبدا. فقد دُمرت الثقة بين الحكام الجدد في ليبيا والدول الأفريقية".

ولا تزال الأموال التي ضختها إدارة العقيد القذافي السابقة للحكومات الإفريقية وفي البنى التحتية ظاهرة للعيان عبر القارة. ولكن بعد سقوط نظام القذافي، لا تعرف الدول الإفريقية ماذا سيتبقى من مساعدات القذافي المالية الضخمة.

يقول موسى وهو في طريق عودته من المدرسة التي يدرّس بها، "إنه لا يعلم إن كان الليبيون مستعدين لقبول الأفارقة السود مرة أخرى على أراضيهم. إنه يرغب في العودة لاستكمال بحثه الجامعي، لكنه يخشى من الانتقام".

ولا يستطيع موسى – كغيره من المهاجرين الأفارقة - إلا أن يأمل في ألا تنسى ليبيا الجديدة أنها تنتمي إلى القارة نفسها التي ينتمي إليها المهاجرون السود".

المزيد حول هذه القصة