رئيس اسرائيل السابق وراء القضبان في قسم المتدينين

أحد أنصار كاتساف يودعه قبيل دخول السجن مصدر الصورة AP
Image caption سيقضى كاتساف العقوبة في قسم المتدينين

غادر رئيس اسرائيل السابق موشيه كاتساف منزله محاطا بالعشرات من افراد عائلته ومحبيه في طريقه إلى سجن معتسياهو بالقرب من تل أبيب حيث بدأ تنفيذ عقوبته .

وادين الرئيس السابق بالاغتصاب والتحرش الجنسي وحكم عليه بالسجن سبع سنوات ليكون أكبر مسؤول اسرائيلي يمضي عقوبة في السجن.

وتحدث كاتساف إلى الصحفيين وأوصل رسالة للاسرائيلين عموما وللجهاز القضائي خصوصا مدعيا انه بريء.

وقال "في يوم من الايام ستظهر الحقيقة، لا اعلم متى وهل ستكونوا موجودين أم لا؟ هل سأكون حيا أم لا؟".

واضاف كاتساف "يوجد ما هو أسوأ من إدانة رئيس دولة بجرائم، ألا وهو ان تسجن الدولة جدا ورئيسا بريئا".

واتهم وسائل الاعلام بتشويه سمعته الامر الذي أثر سلبا على سير العدالة كما قال.

طابور الصباح

يذكر أن قضية كاتساف وصلت إلى محكمة العدل العليا بعد خمس سنوات ونصف من المداولات القضائية، إلا ان كل محاولات فريق الدفاع باءت بالفشل ليمضي الرئيس السابق العقوبة في قسم مخصص لشريحة المتدينين وهو القسم الافضل في السجون.

وينتمي كاتساف اصلا إلى شريحة المتدينين، وهناك سيكون برفقة وزير الصحة السابق شلومو بن عزري الذي ادين بتهم فساد.

وسيلبي الريس السابق نداء طابور الصباح وعليه المشاركة في الصلوات المنتظمة وستكون زنزانته مراقبة بكاميرات خوفا من إقدامه على الانتحار.

وكانت المنظمات النسوية قد شنت حملة قوية ضد كاتساف، وهذا أحد الاسباب وراء عدم تعاطف معظم الاسرائيلين معه.

وقالت احدى المواطنات الاسرائيليات تعليقا على الحكم بالسجن على كاتساف "ارى ان النظام القضائي كان فعالا في نهاية الأمر هذه المرة".

لكن احد الرجال كان له راي آخر، حيث قال لبي بي سي إن الإسرائيليات" تجاوزن كل الحدود، فبعد ان استغللنه وقضين عليه، أخذنه في نهاية الأمر إلى المحاكم".

وزير ونائب ورئيس

يشار إلى أن كاتساف هو أول رئيس دولة ينتمي إلى اليهود الشرقين "السفارديم"، وعندما انتخب لهذا المنصب لم يعجب هذا الأمر بعض السياسين من اليهود الغربين "الاشكيناز".

وكان شيمون بيريز الاشكينازي المخضرم قد خسر المنافسة ضد كاتساف، مما اعتبر حينها انتصارا لليهود الشرقيين.

والآن صار بيريز هو الرئيس الاسرائيلي وهو الشخص الوحيد القادر على العفو عن كاتساف، لكنه أعلن أنه لن يفعل.

وقال كاتساف لصحيفة "نيوريك تايمز" إن السبب وراء ادانته هو انه هاجر من دولة اسلامية (إيران)، وعاش في بلدة اسرائيلية فقيرة.

المزيد حول هذه القصة