هيئة مكافحة الفساد الفلسطينية تطبق قانون تسجيل الذمم المالية

الرئيس الفلسطيني محمود عباس مصدر الصورة AFP
Image caption تواجه السلطة الفلسطينية اتهامات بالفساد

أعلنت هيئة مكافحة الفساد الفلسطينية عن بدء تنفيذ المرحلة الاولى من قانون اقرار الذمة المالية لكل العاملين لدى السلطة الفلسطينية بموجب المادة رقم 28 من قانون مكافحة الفساد لعام 2005.

وأكدت الهيئة أنها، ومنذ بدء العمل بمرسوم رئاسي في عام 2010، تلقت أكثر من 140 ملف لقضايا فساد تابعت منها نحو ثمانين قضية.

وقال رئيس الهيئة رفيق النتشة خلال مؤتمر صحفي إن إقرار الذمة المالية "استحقاق قانوني ويتميز عن القوانين المشابهة في المنطقة كونه شمولي".

واشار النتشة إلى أن إقرار الذمة "يشمل الرئيس ومستشاريه ورئيس الوزراء والوزراء والموظفين".

وأكد أن القانون الجديد سيتمتع بالاستقلالية "حيث لا يحق لاحد التأثير على عمل الهيئة وقوانينها".

"هزة قوية"

وكانت الهيئة قد قررت ايقاف وزيري الاقتصاد والزراعة الفلسطينيين عن العمل عقب تحويلهما للقضاء الفلسطيني وتوجيه تهم فساد مالي واداري لهما.

ووصف البعض تلك الخطوة بالهزة القوية للحكومة الفلسطينية، التي اعتبرت قرار الايقاف معيقا لعملها رغم تأييدها لاستكمال الاجراءات القضائية.

وقال الناطق بلسان الحكومة الفلسطينية غسان الخطيب لبي بي سي إن "وقف الوزيرين عن العمل جاء بموجب القانون الاساسي الفلسطيني لكنه اعاق عمل الحكومة".

وأعرب الخطيب عن أمله في أن "تنتهي الاجراءات القضائية بأسرع وقت ممكن لتعود الامور الى طبيعتها".

واعتبر خبراء في قضايا الفساد قرار تسجيل الذمم المالية رادعا مستقبليا للمسؤولين عن التطاول على المال العام الفلسطيني.

"القانون فوق الجميع"

وقال عزمي الشعيبي المنسق العام للمساءلة والشفافية في مؤسسة أمان هذا القرار "رسالة تدل على إرادة سياسية لمحاسبة كل المسؤلين".

وأضاف أن "الانطباع الذي كان سائدا في السنوات الاخيرة لدى الفلسطينين هو أن المسؤولين فوق القانون حتى لو كانوا فاسدين".

وتابع قائلا إن "هذه الخطوة من شأنها أن تعيد ثقة المواطن في القضاء الفلسطيني".

كما اكد محللون ان نتائج محاكمة الوزيرين بتهم الفساد ستكون باكورة الاجراءات العملية لهيئة مكافحة الفساد.

وتؤكد هيئة مكافحة الفساد أن مبدأ "القانون فوق الجميع" سيعتمد خلال تطبيق الاستراتيجية الفلسطينية الجديدة.

وتأمل غالبية الشارع الفلسطيني في ترجمة هذه الاستراتيجية إلى خطوات ملموسة ضد الفاسدين بمختلف مستوياتهم .