نبذة عن الرئيس التونسي المنصف المرزوقي

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

عرف عن المرزوقي دفاعه المستميت عن حقوق الانسان ومعارضته الشرسة لنظام الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي.

ولد المرزوقي في 7 يوليو / تموز عام 1945 في قرنبالية الواقعة 30 كيلومترا جنوب شرقي العاصمة تونس لأسرة تنحدر من قبيلة المرازيق بالجنوب التونسي.

نضال

حصل على دكتوراه في الطب من جامعة ستراسبورغ الفرنسية عام 1973 في تخصص الطب الباطني والطب الوقائي وطب الاعصاب.

ونال اجازة في علم النفس من كلية العلوم الانسانية بجامعة السوربون وتولى تدريس الطب في جامعة ستراسبورغ وهو استاذ سابق بقسم الأعصاب بتونس واستاذ للطب الحديث بجامعة باريس.

وفي تونس، تولى تدريس الطب في جامعة سوسة ما بين عامي 1981 و2000.

وفي عام 1995 منع من أي بحث علمي وفي العام 2000 طرد من كلية الطب بسوسة.

عرف المرزوقي بنضاله الحقوقي وانضم في 1980 إلى الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان وأصبح رئيسها في 1989.

وأحيل في عام 1993 إلى القضاء بعد تأسيسه جمعية الدفاع عن المساجين السياسيين وفي عام 1994 خلع من رئاسة الرابطة فرد على ذلك بالترشح لرئاسة الجمهورية.

وفي العام نفسه وضع المرزوقي في السجن الانفرادي لمدة أربعة اشهر وأطلق سراحه في يوليو / تموز اثر حملة وطنية ودولية وتدخل الزعيم الجنوب افريقي نيلسون مانديلا.

وفي عام 1997 أسس مع عدد من المناضلين بينهم الناشط السوري هيثم مناع اللجنة العربية لحقوق الانسان وترأسها حتى عام 2000.

ثم أسس في عام 2001 بمشاركة العديد من المناضلين والقوى السياسية التونسية المجلس الوطني للحريات.

وتعرضت الحكومة التونسية إلى ضغوط دولية كبيرة للإفراج عنه ليرحل المرزوقي إلى فرنسا.

في عام 2006 عاد المرزوقي إلى تونس دون موافقة السلطة للدعوة إلى عصيان مدني بهدف إسقاط نظام بن علي ولكنه رحل إلى فرنسا بعد 5 أيام تعرض خلالها إلى الترهيب والتضييق الشديد من قبل الشرطة على حد قوله.

وعاد إلى تونس بعد فرار بن علي ليواصل نشاطه من موقعه كرئيس حزب المؤتمر من أجل الجمهورية المحظور سابقا.

وأاقترب من الاسلاميين بسبب اعتقاده بضرورة التمسك بالهوية العربية الاسلامية، لكن ذلك اعتبر من المآخذ عليه من قبل بعض العلمانيين.

وحصل المرزوقي على العديد من الجوائز الحقوقية وكتب العديد المؤلفات في السياسة والأدب والطب منها "الانسان الحرام" و"إنها الثورة يا مولاي" و"الرحلة" و"حتى يكون للأمة مكان في هذا الزمان" و"في سجن العقل".

المزيد حول هذه القصة