مصر: مناوشات بالحجارة بين محتجين وجنود قرب مقر الحكومة

متظاهر مصري مصدر الصورة AFP
Image caption المعتصمون متواجدون قرب مقر الحكومة منذ شهر تقريبا

ذكرت الانباء الواردة من القاهرة الجمعة ان مناوشات بالحجارة اندلعت مجددا بين جنود مصريين ومعتصمين خارج مقر الحكومة المصرية، يطالبون بانهاء سيطرة المجلس العسكري على الحكم في البلاد.

وبدأت المناوشات فجر الجمعة وسط القاهرة بين المحتجين المعتصمين منذ شهر قرب مقر الحكومة، بعد ان قال متظاهر مصاب ان الجنود اعتقلوه وضربوه، وهو ما اثار سخط رفاقه المحتجين الذين شرعوا في رمي الجنود بالحجارة.

ورد الجنود باطلاق النار في الهواء واستخدام خراطيم المياه، قبل ان يشرعوا برمي الحجارة التي رميت عليهم من سطح مبنى مجلس الشعب (البرلمان).

وقالت الناشطة المصرية ضد محاكمة المدنيين في المحاكم العسكرية منى سيف ان الجنود رموا المحتجين بالكراسي من سطح مبنى البرلمان.

ويعتصم محتجون خارج مقر الحكومة منذ الخامس والعشرين من الشهر الماضي، وهم مجموعة تفرعت من مظاهرات اكبر تواجدت في ميدان التحرير في وقت سابق.

ويحتج هؤلاء على تعيين رئيس وزراء جديد، ويطالبون المجلس العسكري الحاكم تسليم السلطة بالكامل الى حكومة مدنية.

الا ان المجلس العسكري، الذي تسلم زمام الامور في مصر منذ الاطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك في فبراير/شباط، قال انه سيسلم السلطة عند انتخاب رئيس للبلاد في نهاية يونيو/حزيران المقبل.