دمشق: سوريا توقع المبادرة العربية

الجامعة العربية مصدر الصورة AP
Image caption وزير الخارجية القطري قال إن لديه معلومات عن قرب توقيع سوريا على المبادرة العربية

وقع نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد يوقع في القاهرة على بروتوكول نشر المراقبين لتنفيذ المبادرة العربية من الجانب السوري بحضور الأمين العام للجامعة العربية الدكتور نبيل العربي.

وأعلن وزير الخارجية وليد المعلم في مؤتمر صحافي بدأ في الساعة الحادية عشرة بتوقيت غرينتش التوقيع.

واتهم المعلم بعض الأطراف العربية بالسعى لتدويل الأزمة السورية وبتبييت النية على ذلك مهما حدث.

وقال المعلم إن سوريا لم تكن لتوقع على مشروع البروتوكول العربى ما لم تدخل عليه التعديلات التى طلبتها .

وأضاف أن توقيع البروتوكول اليوم هو بداية تعاون بين سوريا والجامعة وإن بلاده ترحب ببعثة المراقبين العرب، ووصف بيان اللجنة العربية الأخير بعد اجتماعها بالدوحة بالسىء لأنه نظر للأمور من طرف واحد، حسب قوله.

وقال المعلم أن مسألة رفع العقوبات العربية على سوريا بعد التوقيع على البروتوكول متروكة لمدى حرص العرب على مصلحة الشعب السورى.

وفي المؤتمر الصحفي الذي أعقب التوقيع في القاهرة قال الأمين العام للجامعة العربية "البروتوكول هو آلية للذهاب إلى سورية للتحقق من تنفيذ بنود المبادرة العربية مثل أي آلية يتم التوقيع عليها التنفيذ مرتبط بحسن النوايا من جميع الأطراف".

وأضاف أن بعثة المراقبين هي مهمة جديدة على الجامعة العربية سوف يتم تنفيذها في أقرب فرصة خلال يومين برئاسة السفير سمير سيف اليزل مساعد الأمين العام ومعه معاونين في الشؤون القانونية والمالية والحكومية ومنظمات غير حكومية وممثلين لحكومات، وكل بعثة مكونة من عشرة أفراد أوأكثر، ويسري مفعول البروتكول لمدة شهر قابل للتجديد.

في سياق متصل أفاد مراسلنا عطية نبيل من مقر الجامعة العربية في القاهرة أن اجتماع وزراء الخارجية الذي كان مقررا يوم الأربعاء المقبل قد تأجل إلى موعد لاحق يتحدد فيما بعد.

عنف

وعلى صعيد المواجهات أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان مساء الاثنين بأن عشرات من الجنود السوريين المنشقين قتلوا باطلاق النار عليهم لدى فرارهم من مراكزهم في منطقة جبل الزاوية في محافظة ادلب.

ونقل المرصد عن جندي منشق قوله ان "عشرات الجنود المنشقين استشهدوا عصر الاثنين اثر اطلاق النار عليهم من رشاشات متوسطة لدى فرارهم من مراكزهم العسكرية على الطريق بين بلدتي كنصفرة وكفرعويد بجبل الزاوية".

وقدر الجندي عدد القتلى من الجنود المنشقين بما يتراوح بين ستين وسبعين جنديا ، وقال إن السلطات السورية قد سحبت جثامينهم عن الاماكن التي قتلوا فيها.

وكانت مراسلة بي بي سي في دمشق قد أفادت أن الآلاف تجمعوا في منطقة النميدان في وسط العاصمة السورية دمشق مطالبين بإسقاط النظام.

ويسود التوتر منذ سقوط قتلى الأحد في المواجهات التي تشهدها سورية وصل عددهم إلى اثنين وعشرين قتيلا، حسب لجان التنسيق المحلية، منهم احد عشر شخصا في حمص، وسبعة في أدلب واثنان في دير الزور وآخر في درعا، كما قتلت طالبة في حي الميدان في دمشق.

ومن بين القتلى في محافظة أدلب طفل وسيدة توفيا إثر إطلاق النار عليهما من قبل قوات الأمن.

وأكد المرصد السوري لحقوق الانسان ان خمسة مدنيين وستة جنود بينهم ضابط قتلوا الأحد في محافظتي ادلب وحمص، في اشتباكات بين الجيش النظامي ومنشقين لليوم الثاني على التوالي.

كما أصيب تسعة وعشرون مدنيا بجروح اثر قصف منازلهم بالرشاشات الثقيلة من قبل القوات العسكرية النظامية في محافظة ادلب.

من جانب اخر افاد المرصد نقلا عن ضابط منشق في محافظة حمص ان "الخسائر البشرية المؤكدة التي تكبدها الجيش النظامي الأحد داخل مدينة القصير هي مقتل ضابط برتبة رائد وخمسة جنود والقاء القبض على ضابطين برتبة ملازم اول من محافظتي درعا وريف دمشق".

"كسر الإضراب"

وقال الناشطون ان عدة مناطق بمحافظة حماة، مثل كرناز وكفر نبودة، تشهد نشر قوات امنية وعسكرية و"تفتيشا ومصادرة للممتلكات واحتلالا للمنازل"، وانتشار قناصة في عدة مناطق وحواجز امنية وعسكرية على مفارق الطرق وداخل القرى لفصل الاحياء والمناطق والقرى عن بعضها، حسب الناشطين.

وقالت الهيئة العامة للثورة السورية إن حي برزة شهد اطلاق نار كثيف من اسلحة رشاشة على المنازل من الحاجز بالقرب مستشفى تشرين العسكري.

ووصلت تعزيزات عسكرية وامنية الى معضمية الشام بعد انشقاق عدد من الجنود واطلاق نار كثيف من قبل قوات الامن ومداهمات للمنازل في عملية للبحث عن الجنود المنشقين وقطع التيار الكهربائي في المنطقة.

وشهدت بلدات حرستا والكسوة وسقبا وكفر بطنا وحمورية اقتحامات وحملات مداهمات و"تخريب وسرقه ونهب للمحلات والبيوت" وإطلاق نار من قوى الامن والجيش حسب الناشطين.

وبدا أن ذلك محاولة لكسر الإضراب، كما قال الناشطون الذين أكدوا وقوع اطلاق نار متقطع منذ الصباح "لإرهاب الأهالي" وكسر الاضراب العام" الذي دعت اليه المعارضة في حملة تهدف الى عصيان مدني في سورية.

المزيد حول هذه القصة