الاخوان يتقدمون في جولة الاعادة، وقوى المعارضة تدعو لمظاهرات احتجاج جديدة

مظاهرات في مصر مصدر الصورة AFP
Image caption جاءت الدعوة للمظاهرات تحت عنوان "رد الشرف" او "رد الاعتبار لحرائر مصر"

اشارت نتائج فرز الأصوات الاولية في جولة الاعادة للمرحلة الثانية من انتخابات مجلس الشعب في مصر إلى تعزيز حزب الحرية والعدالة لمكاسبه في المرحلة الأولى، حيث تشير النتائج إلى حصوله على حوالي 30 مقعدا حتى الآن.

وكان الحزب الذي يمثل الذراع السياسية لجماعة الاخوان المسلمين خاض جولة الاعادة بـ 47 مرشحا معظمهم يتنافسون مع مرشحي حزب النور السلفي الذي يتافس 36 من مرشحيه في جولة الاعادة.

وتقاسم حزب الحرية والعدالة وحزب النور المقاعد في عدد من الدوائر – منها الدائرة الثانية بمحافظة البحيرة، و الدائرة الرابعة بمحافظة المنوفية، و الدائرة الثالثة بمحافظة سوهاج، وكذلك كان الحال في محافظة الاسماعيلية، والدائرة الاولى والثانية ببني سويف.

في الجيزة، فاز الدكتور عمرو الشوبكي بمقعد الفئات بالدائرة الثالثة بعد منافسة شرسة مع مرشح حزب الحرية والعدالة الدكتور عمر دراج – وحصد حزب الحرية والعدالة مقعد العمال في نفس الدائرة.

في الدائرة الرابعة بالجيزة، تشير النتائج إلى فوز محمد عبد المنعم الصاوى مرشح حزب الحضارة عضو التحالف الديمقراطي الذي يتزعمه حزب الحرية والعدالة، وكذلك فوز مرشح حزب الحرية والعدالة عبد السلام بشندى على مقعد العمال، أمام مرشحي حزب النور.

كما خسر وزير التضامن الاجتماعي الاسبق على المصيلحي امام مرشح الحرية والعدالة محمد فياض في الدائرة الثالثة في الشرقية.

في الشرقية، فاز حزب الحرية والعدالة بستة مقاعد في ثلاث دوائر اعلنت نتائجها، وهناك انباء عن تقدم مرشحي الحزب في الدائرتين المتبقيتين واللتان تأجل اعلان نتيجتيهما بناء على حكم للمحكمة الادارية العليا.

مظاهرات

وعلى صعيد حركة الاحتجاجات المتواصلة في مصر تجري الاستعدادات الجمعة لمظاهرات تحت عنوان "رد الشرف" او "رد الاعتبار لحرائر مصر" في ميدان التحرير وميادين اخرى، ابرزها القائد ابراهيم في الاسكندرية وذلك للاحتجاج على ما وصفته بعض القوى المشاركة بالانتهاكات التي تعرض لها بعض النساء في الاشتباكات بين محتجين وقوات من الجيش فيما اطلق عليه احداث مجلس الوزراء.

ويقول مراسل بي بي سي في القاهرة إن ميدان التحرير ما زال مفتوحا امام حركة السيارات، بينما تجمع العشرات من المحتجين بالمنطقة التي تتوسط الميدان واحاطوها بعلم مصر.

وقد ساد الهدوء التام شارعي القصر العيني والشيخ ريحان في ظل وجود حواجز اسمنتية كان الجيش قد اقامها لمنع المناوشات بين المحتجين وقوات الجيش.

ومن أبرز القوى الداعية لمظاهرات اليوم الجميعة الوطنية للتغيير التي يقودها محمد البرادعي وحملتا كل من المرشحين المحتملين للرئاسة عبدالمنعم ابو الفتوح وحمدين صباحي وحركة كفاية وحزب الوسط وحركة السادس من ابريل ووعدد من ائتلافات شباب الثورة.

وقال المنظمون ان دعوتهم لهذه المظاهرات تأتي ردا على ما سموه استخدام العنف ضد متظاهري التحرير والمطالبة بتنحي المجلس العسكري عن السلطة وتسليمها الى سلطة مدنية.

وستنظم مسيرة من الجامع الازهر الى ميدان التحرير للمطالبة بالقصاص ممن تورطو في الاعتداء على المتظاهرات في ميدان التحرير. كما ستنطلق مسيرة من مسجد الاستقامة بالجيزة الى ميدان التحرير.

وقرر عدد من الحركات الاسلامية الرئيسية عدم المشاركة في المظاهرات، ومنها جماعة الاخوان المسلمون والجماعة الاسلامية وحزب الاصالة السلفي.

وقال نادر بكار، عضو الهيئة العليا لحزب النور السلفى، في تصريحات صحفية إن الحزب لن يشارك في مليونية ضد المجلس العسكري، تحمل شعار «رد الشرف»، وإنما سيشارك بشكل رمزي وبأعداد ليست كبيرة فى مسيرة تبدأ في التحرك من مشيخة الأزهر بعد صلاة الجمعة حتى ميدان التحرير، وستنتهي في نهاية اليوم، تحت شعار «حرائر مصر»، مؤكدًا أنهم لن يشاركوا في أي اعتصام بميدان التحرير.

على الجانب الاخر، ينظم ما يطلق عليه ائتلاف صوت الاغلبية الصامتة مظاهرات مؤيدة للمجلس العسكري في ميدان العباسية.

المزيد حول هذه القصة