أردوغان يتهم فرنسا بارتكاب جرائم ابادة في الجزائر إبان الحقبة الاستعمارية

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

اتهم رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان فرنسا بارتكاب جرائم ابادة ابان فترة احتلالها الاستعماري للجزائر.

وجاء تصريح أردوغان بعد يوم واحد من اقرار البرلمان الفرنسي لقانون يجرم انكار المجازر التي ارتكبت ضد الارمن على أراضي الامبراطورية العثمانية خلال الحرب العالمية الأولى.

ووصف أردوغان الخطوة الفرنسية بأنها ستفتح جراحا لا تندمل في العلاقات التركية الفرنسية.

وردت تركيا على قرار البرلمان الفرنسي باتخاذ مجموعة من الإجراءات ضد فرنسا من بينها استدعاء السفير التركي من باريس وتجميد الزيارات المتبادلة والمشروعات العسكرية المشتركة بما فيها التدريبات.

من جانبه طلب الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الجمعة من تركيا احترام "قناعات" كل طرف وذلك اثر ردود الفعل القوية لانقرة بعد اقرار النواب الفرنسيين لقانون تجريم انكار الابادة.

وقال ساركوزي في تصريح صحافي ببراغ حيث يشارك في تشييع جنازة الرئيس التشيكي الاسبق فاتيسلاف هافل "احترم قناعات اصدقائنا الاتراك، انه بلد كبير، وحضارة كبيرة، وعليهم احترام قناعاتنا" في المقابل.

كما دعا وزير الخارجية الفرنسي الان جوبيه تركيا الى "ضبط النفس" واصفا تصريحات أردوغان بأنها "مبالغ فيها".

موافقة مجلس الشيوخ

ومن المقرر أن يعرض مشروع القانون، الذي اقرته الجمعية الوطنية الفرنسية الخميس، على مجلس الشيوخ العام المقبل.

مصدر الصورة AFP
Image caption شارك الأتراك في مظاهرات منددة بالموقف الفرنسي

يذكر أن وزير الخارجية الفرنسي ألان جوبيه عارض مشروع القانون علنا.

ووفقا لمشروع القانون، سيواجه الأشخاص الذين ينكرون إبادة الأرمن علنا عقوبة السجن لمدة عام وغرامة مقدارها 45 ألف يورو (58 ألف دولار).

ويقول الأرمن إن الاتراك العثمانيين قتلوا حوالي 1.5 مليون منهم خلال حملة للإبادة الجماعية.

لكن تركيا تقول إن عدد القتلى كان حوالي 300 ألف فقط وإن الاتراك قتلوا أيضا خلال انتفاضة الأرمن ضد الامبراطورية العثمانية عندما غزت القوات الروسية اقليم اناضوليا الذي يقع الآن في شرق تركيا.

يذكر أن أكثر من 20 دولة اعتبرت قتل الأرمن بمثابة "إبادة جماعية".

المزيد حول هذه القصة