بيت لحم تتأهب لإقامة قداس عيد الميلاد بمشاركة آلاف المسيحيين

بيت لحم مصدر الصورة Reuters
Image caption كنيسة المهد في بيت لحم

يتأهب آلاف الحجاج والسائحين من جميع أنحاء العالم لحضور قداس عيد الميلاد في بلدة بيت لحم بالضفة الغربية.

وتشير التوقعات إلى أن ما لا يقل عن 90 ألف زائر سيشاركون في الاحتفال الذي يتضمن أيضا موكبا كنسيا وحفلات موسيقية.

وستصل الاحتفالات ذروتها في منتصف الليل داخل كنيسة المهد التي بنيت قبل 1700 سنة ويعتقد أنها بنيت في ذات الموضع الذي ولد فيه السيد المسيح.

ومنذ الصباح الباكر احتشد عشرات الآلاف في شوارع بيت لحم وهم يرتلون الصلوات حول شجرة عيد ميلاد يصل ارتفاعها إلى 50 مترا.

وعم الرواج في المطاعم ومحال التذكارات التي تبيع أشياء ذات علاقة بالمناسبة مثل أغصان الزيتون والصلبان الخشبية والصور الدينية.

وأعرب عمدة بيت لحم فيكتور بطارسة عن أمله في أن تسهم احتفالات عيد الميلاد هذه السنة في تقريب الفلسطينيين من تحقيق حلمهم في دولتهم المستقلة.

وقال بطارسة "نحن نحتفل بهذا الكريسماس ويحدونا الأمل في أننا في المستقبل القريب سيكون لنا حق تقرير المصير وأن نمارس حقنا في إقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة العلمانية على الأرض الفلسطينية، ولهذا فإن هذا الكريسماس يتسم بخصوصية فريدة".

وأعرب كثيرون من سكان بيت لحم عن حزنهم لعدم التوصل إلى اتفاق سلام بين الفلسطينيين وإسرائيل حتى الآن.

وتسيطر إسرائيل على طرق الدخول إلى بلدة بيت لحم والخروج منها عبر نقاط تفتيش والجدار العازل الذي يثير كثيرا من الجدل.

ويقول سكان البلدة إن الجدار يعرقل سبل معيشتهم لانه يسير بمحاذاة حدود بلدة بيت لحم ويطوقها من ثلاث جهات.

وكانت بيت لحم في السابق بلدة تقطنها أغلبية مسيحية ، ولكن ثلثي سكانها الآن من المسلمين.

المزيد حول هذه القصة