حركة حماس والبحث عن دعم دول "الربيع العربي"

اسماعيل هنية مصدر الصورة BBC World Service
Image caption اسماعيل هنية

بدأ اسماعيل هنية رئيس الوزراء الفلسطيني في الحكومة المقالة في غزة زيارة رسمية إلى القاهرة يوم الإثنين تستغرق يومين، والتقى محمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين في مصر، ونبيل العربي الأمين العام لجامعة الدول العربية في رسالة للعالم الخارجي بأن المشهد السياسي في المنطقة العربية قد تغير بفضل "الربيع العربي".

ويرى المراقبون أن هذه الزيارة هي بمثابة رسالة من حركة حماس أنها أصبحت طرفا فاعلا في المشهد السياسي العربي، ومحل اعتراف وتأييد من دول الربيع العربي وعلى رأسها مصر وتونس، وخاصة في ظل تفوق ملحوظ للأحزاب السياسية ذات المرجعية الإسلامية في هذين البلدين.

وقد رأت حركة حماس أن نتائج الربيع العربي قد جاءت عموما لتصب في صالحها داخليا وخارجيا، مما هيأ لها مجالا للعمل على كسر حصارها السياسي والاقتصادي الذي فرضته عليها إسرائيل منذ سيطرة الحركة على قطاع غزة عام 2007.

وقال إسماعيل هنية اليوم الثلاثاء في مؤتمر صحفي عقده بمقر إقامته بالقاهرة إنه طالب جامعة الدول العربية خلال لقائه بأمينها العام أن تقوم بدور محوري في حماية المقدسات الفلسطينية، وفي فك الحصار عن قطاع غزة وفي رعاية ملف المصالحة الفلسطينية.

وقال إبراهيم الدراوي الباحث السياسي ومدير مركز الدراسات الفلسطينية بالقاهرة لـ بي بي سي بعد حضوره المؤتمر الصحفي: " طالب هنية الجامعة العربية بالتدخل الفوري لحماية المسجد الأقصى والمقدسات الإسلامية في مدينة القدس التاريخية من الانتهاكات الإسرائيلية المتكررة، كما طالب أن تكون قضية القدس هي القضية المركزية في اهتمامات الجامعة العربية."

وأضاف الدراوي: "هذه الزيارة هي رسالة للعالم الغربي ولأمريكا على وجه الخصوص بأن حماس عادت بقوة لمحيطها العربي الخارجي، وأن دول الربيع العربي ستدعم القضية الفلسطينية وحركة حماس."

مضى للقول: "على الولايات المتحدة أن تعيد النظر في وضع الحركة بقوائم الارهاب، لأن حماس أصبحت الآن رقما صعبا في المعادلة السياسية في المنطقة العربية في أعقاب ثورات الربيع العربي ويجب التعامل معها وعدم مقاطعتها لصالح إسرئيل."

وفي زيارة لها دلالة سياسية واضحة، قام هنية بزيارة للمقر العام لجماعة الإخوان المسلمين أمس الإثنين حيث التقى المرشد العام للجماعة محمد بديع وسط حضور إعلامي مكثف، وهو ما يعتبره الكثيرون بداية لمرحلة جديدة من التعاون الرسمي بين الحركة والجماعة في المستقبل القريب في ظل غالبية متوقعة في البرلمان المصري القادم لحزب الحرية والعدالة المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين.

وقال بديع في المؤتمر الصحفي الذي عقده خلال الزيارة أنه بعد انهيار النظام السابق في مصر:" بدأت القضية الفلسطينية مرحلة جديدة سينهار معها الحصار والجدار،" وذلك وفقا للموقع الرسمي لجماعة الإخوان المسلمين على الإنترنت.

كما نقل الموقع عن هنية قوله أن حماس هي امتداد لحركة الإخوان المسلمين في مصر وأن حماس هي "حلقة من حلقات جهاد المؤسس الأول للحركة الشهيد حسن البنا" .

وتأتي هذه الزيارة في ظل الفوز الذي حققه حزب الحرية والعدالة المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين في المرحلتين الأولى والثانية من الانتخابات البرلمانية المصرية، والذي من المتوقع أيضا أن يحقق نجاحا في المرحلة الثالثة والأخيرة من الانتخابات التي ستجرى يوم 3 يناير.

وفيما يتعلق بإعادة إعمار قطاع غزة ، قال الدرواي: "لقد ناقشت ثلاث قمم عربية سابقة ملف إعادة اعمار غزة في كل من شرم الشيخ والكويت وقطر، وتعهدت بعض الدول العربية المانحة بصرف 5 مليار دولار في هذا الإطار، إلا أن هذا لم يتم حتى الآن، وهو ما دعا هنية لزيارة مقر الجامعة العربية لبحث هذا الأمر كأحد أولوياته."

ويرى الدراوي أن هناك جولة خليجية ثانية سيقوم بها هنية قريبا تشمل قطر والبحرين والسعودية والامارات لحث هذه الدول على دعم إعمار غزة التي تعرضت لدمار كبير عقب عملية "الرصاص المصبوب" العسكرية التي نفذتها إسرائيل أواخر ديسمبر عام 2009.

المزيد حول هذه القصة