رئيس بعثة المراقبين العرب إلى سورية: لمسنا تجاوبا من كافة الأطراف

آخر تحديث:  الثلاثاء، 27 ديسمبر/ كانون الأول، 2011، 18:33 GMT

رئيس فريق المراقبين ينفي انباء مقتل احد المراقبين في حمص

وصلت بعثة اولى تضم خمسين مراقبا عربيا مساء الاثنين الى سوريا لمراقبة الوضع ميدانيا ونفى رئيس بعثة المراقبين الفريق اول السوداني محمد احمد مصطفى الدابي في تصريح لبي بي سي ، ما ذُكر عن مقتل أحد المراقبين في مدينة حمص يوم أمس الاثنين.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

قال الفريق أول مصطفى الدابي، رئيس بعثة مراقبي جامعة الدول العربية إلى سورية، إن اليوم الأول من مهمة بعثته في مدينة حمص كان "جيدا جدا"، وأن "كافة الأطراف أبدت تجاوبا مع المراقبين".

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن الدابي في نهاية اليوم الأول من مهمة بعثته في سورية قوله: "أنا عائد إلى دمشق لحضور سلسلة من الاجتماعات، وسأعود غدا (الأربعاء) إلى حمص. أمَّا باقي أعضاء الفريق، فسيمكثون في حمص."

وكانت الدفعة الأولى من المراقبين العرب، وقوامها 50 مراقبا، قد بدأت مهمتها في سورية الثلاثاء للتحقق من التزام السلطات السورية بتطبيق بنود مبادرة الجامعة العربية الهادفة إلى وضع حد للعنف المستشري في البلاد منذ اندلاع الانتفاضة الشعبية ضد نظام الرئيس بشار الأسد في الخامس عشر من شهر مارس/آذار الماضي.

وكان الدابي قد وصل إلى مدينة حمص صباح الثلاثاء، واجتمع بمحافظها غسان عبد العال حسب وسائل الإعلام السورية.

جولة في حمص

"أنا عائد إلى دمشق لحضور سلسلة من الاجتماعات، وسأعود غدا (الأربعاء) إلى حمص. أمَّا باقي أعضاء الفريق، فسيمكثون في حمص"

الفريق أول مصطفى الدابي، رئيس بعثة مراقبي جامعة الدول العربية إلى سورية

وذكر موقع "شام برس" المقرّّب من دوائر صنع القرار في سورية أن وفد مراقبي الجامعة العربية "أنهى الثلاثاء أول يوم عمل له في حمص، حيث التقى المحافظ عبد العال، وزار المستشفى الوطني في المدينة، وتجوَّل في أحياء بابا عمرو والنزهة والنازحين وكرم الزيتون".

وكان الدابي قد أكَّد أن البعثة "ستتعامل مع الوضع في سورية كما تنص عليه توصيات الجامعة العربية، وليس بتوصيات أي جهة سورية".

وأضاف في تصريح لراديو "سوا" الثلاثاء، أن البعثة "لا تتعامل بتوصيات الحكومة، أو المعارضة السورية وإنما تتعامل بما تراه وتعايشه على أرض الواقع".

بدوره، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، ومقرُّه العاصمة البريطانية لندن "إن الجيش السوري سحب 11 من دباباته من حي بابا عمرو بحمص، والذي شهد أعنف المواجهات يوم الاثنين".

وأردف المرصد قائلا: "إن العديد من الدبابات لا تزال موجودة في الحي، إذ أخفاها الجيش داخل المباني والمنشآت الحكومية، مشيرا إلى أن الجيش "أخفى إحدى دباباته في قاعة للاحتفالات".

احتفال بوصول المراقبين

رئيس بعثة المراقبين العرب إلى سورية لـ بي بي سي: لم يصب أي مراقب بأذى

عساف عبود – بي بي سي – دمشق

نفى الفريق أول محمد أحمد مصطفى الدابي، رئيس بعثة المراقبين العرب إلى سورية، في حديث لـ بي بي سي، ما ذُكر عن مقتل أحد المراقبين في مدينة حمص يوم الاثنين.

وقال الدابي إنّه لم يكن أحد من المراقبين موجودا في حمص لدى إعلان الخبر، مشيراً إلى أنّ "بعض الجهات تعمل على عدم إنجاح مهمة البعثة وعرقلة أعمالها".

وأضاف الدابي إنّ خمسين من المراقبين وصلوا الاثنين إلى دمشق، وهم الدفعة الأولى من مجموع المراقبين الذين سيتم توزيعهم على المناطق المتفق عليها للبدء بمهمتهم الثلاثاء.

وكشف الدابي أنّه سيتوجه صباح الثلاثاء إلى مدينة حمص في أول عمل ميداني للبعثة على الأراضي السورية، مشيراً إلى أنّ أكثر من عشر دول، يشارك أفراد منها في بعثة المراقبين الذين سيصلون بشكل كامل قبل نهاية الأسبوع الجاري.

وأشار الدابي إلى أنّ البعثة ستزور بالتتالي حمص وحماه وإدلب وكل المدن التي تشهد اضطرابات، بحيث تتم كل يوم زيارة مدينة معيّنة، وذلك نظراً لبعد المسافات عن بعضها.

ولفت رئيس بعثة المراقبين إلى أنّ الجانب السوري "ليس مسؤولاً عن تقديم المساعدات المادية للبعثة، وإنّما عن تجهيز المقار، وعن تأمين تحرّك البعثة، وأنّ الجانب السوري أبدى كل تعاون في هذا الاتجاه.

وأكّّد أنّه تم إبلاغ الجانب السوري بحق المراقبين بالتحدث مع أي طرف من الحكومة أو خارجها، وأنّ البعثة ستتصل بكافة الأطراف أثناء زيارتها للمدن السورية للاستماع إلى الناس وتعرف ما يودَّون قوله.

وشدّد الدابي على أنّ الأخطار والصدامات قد تؤثر على بعض الأفراد من البعثة، "لكننا سنقتحم المواقع مهما كانت المؤثرات لإظهار الحقيقة التي على أساسها ستُتخذ القرارات اللاحقة في الجامعة العربية".

وقال عبد الله عمر، المتحدث باسم المرصد، لـ بي بي سي إن 20 ألف شخص على الأٌقل تدفقوا على شوارع حمص للترحيب بوصول المراقبين.

لكن شاهد عيان، عرَّف عن نفسه باسم "أبو رامي"، قال لـ بي بي سي إن عدد المتظاهرين تجاوز 50 ألف شخص وأن قوات الحكومة هاجمتهم وقتلت ثمانية منهم".

وبثَّت رويترز لقطات فيديو، جرى تحميلها أيضا على موقع التواصل الاجتماعي "يوتيوب"، ويظهر فيها عدد من سكان حمص وهم يخوضون جدالا مع المراقبين، محاولين أخذهم إلى داخل حي بابا عمرو بالمدينة لرؤية "ضحايا هجمات القوات السورية"، كما قالوا.

وتنصُّ المبادرة العربية على سحب السلطات السورية لكافة القوات المسلحة من المناطق التي تشهد صدامات.

دفعة أولى

وكانت الدفعة الأولى من المراقبين العرب قد وصلت إلى سورية مساء الاثنين للوقوف على حقيقة الأوضاع في البلاد، حسب الاتفاق المبرم بين الجامعة والسلطات السورية.

كما وصلت إلى دمشق مؤخَّرا أيضا "بعثة متقدمة مكوَّنة من تسعة أفراد، وبحثت مع المسؤولين السوريين المتطلبات اللوجستية والأمنية اللازمة لضمان إنجاز بعثة المراقبين للمهمة الموكلة إليها على أفضل وجه.

وكان برهان غليون، رئيس المجلس الوطني السوري المعارض، قد قال "إن عددا من المراقبين الذين وصلوا إلى حمص لم يتمكنوا من التحرك فيها بحرية، بل أصبحوا سجناء لدى النظام السوري."

وأضاف: "نناشد القادة العرب الذين وضعوا هذه الخطة التدخل لإرغام النظام السوري على وقف هذه المذبحة."

مناشدة للتدخل الدولي

كما ناشد غليون الأمم المتحدة والزعماء الأوروبيين أيضا التدخل في سورية قائلا: "إن مبادرة الجامعة العربية جيدة، لكنها تفتقر إلى القوة اللازمة لتنفيذها".

ويقول جيم ميور، مراسل بي بي سي في لبنان، إن حمص "تشكِّل اختبارا بالنسبة لبعثة المراقبين العرب، إذ سيتحققون من خلال وجودهم فيها مما إذا كانوا فعلا يتمتعون بحرية الحركة، وما إذا كان هناك فعلا سلام لمراقبته".

وكان وليد المعلم، وزير الخارجية السوري، قد قال إنه يتوقع أن يؤيد المراقبون وجهة نظر الحكومة السورية القائلة "إن وراء أعمال العنف المتواصل في سورية عصابات مسلَّحة".

وتقول منظمة الأمم المتحدة إن أكثر من خمسة آلاف شخص قتلوا على أيدي القوات السورية منذ اندلاع الاحتجاجات في مارس/آذار المنصرم.

دبابة في حمص

المرصد السوري: سحب الجيش 11 من دباباته من حي بابا عمرو بحمص قُبيل وصول المراقبين

إلاَّ أن الحكومة السورية تواظب على القول إن قواتها تواجه "عصابات مسلَّحة"، وأن العنف أودى بحياة المئات من أفراد قوات الأمن على أيدي مسلَّحين في أنحاء متفرِّقة من البلاد.

قتلى في حمص

ميدانيا، قال ناشطون سوريون إن "قوات الأمن قتلت 30 شخصا يوم الاثنين في حمص".

وبالإضافة إلى القتلى الذين سقطوا في حي بابا عمرو، قال المرصد السوري إن 11 آخرين سقطوا في مناطق أخرى من المدينة.

وتقول التقارير الاخبارية إن عددا كبيرا من العسكريين قد انضموا خلال الأسابيع القليلة الماضية إلى ما يُعرف بـ "الجيش السوري الحر" الذي يستهدف القوات الحكومية.

ونقلت وكالة رويترز عن أحد سكان حمص قوله: "يأتي العنف من مصدرين، فقد شاهدت العديد من سيارات الإسعاف وهي تنقل الجنود الجرحى في الأيام الماضية. فثمة جهة تستهدف الجنود."

من جانبها ، اتهمت الولايات المتحدة النظام السوري بتصعيد ما وصفته بأعمال القمع قبيل وصول مراقبي الجامعة العربية الى سوريا. وقال المتحدث باسم الخارجية الاميركية مارك تونر: "الوضع كان مرعبا خلال أيام عدة تصاعد فيها العنف. نحن بالتأكيد ندين تصعيد العنف".

وأضاف " النظام السوري استغل الأيام الاخيرة لتكثيف هجماته على بعض أحياء مدينة حمص ومدن أخرى قبل وصول مراقبي الجامعة العربية.

وأكد تونر ان "هذه الأفعال لا تنسجم مع الشروط التي تضمنتها خطة الجامعة العربية للخروج من الازمة في الثاني نوفمبر من تشرين الثاني الماضي او مع موافقة النظام السوري على حضور المراقبين في 19 ديسمبر/كانون الأول".

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك