سوريا: المراقبون يغادرون بابا عمر بحمص بعد رفض سكان الحي مقابلتهم

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قال نشطاء سوريون الأربعاء إن مواطنين في منطقة بابا عمرو بمدينة حمص رفضوا لقاء وفد المراقبين التابعين لجامعة الدول العربية بحضور ضابط من الجيش السوري، ممَّا دفع المراقبين لمغادرة المنطقة.

وقال أحد الناشطين في المدينة، وعرَّف باسمه الأول أحمد، وهو ناشط من سكان المنطقة التي تشهد أعمال عنف منذ أشهر: "لقد غادر المراقبون بابا عمرو لأنهم رفضوا دخول الحي بدون أن يرافقهم المقدم مدين ندا من الفرقة الرابعة."

وأضاف: "رفض ذوو الشهداء والمصابون لقاءهم (المراقبين) بحضور الضابط المذكور، فغادر المراقبون المكان."

وقد أظهرت أشرطة فيديو نشرت على الإنترنت مشاهد لعدد من سكان حي بابا عمرو وهم يحيطون بالمراقبين ويشيرون إلى بقعة دماء على الأرض، بينما كان أزيز الرصاص يُسمع في المكان.

"أين العرب؟"

وحثَّ المحتجون المراقبين على الإدلاء بآرائهم بصراحة أكبر، إذ صرخ أحدهم قائلا: "أين العدالة؟ أين العرب؟"

من جانبها، ذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا" أن وفد مراقبي الجامعة العربية "زار الأربعاء عددا من أحياء حمص شملت بابا عمرو والإنشاءات والأرمن والزاهرة والمهاجرين."

وقالت الوكالة: "إن الوفد قام بجولة في هذه الأحياء والتقى معظم وجهائها ورؤساء لجانها ولا يزال حتى الآن في بعض هذه الأحياء."

وكان الوفد قد زار الثلاثاء عددا من أحياء المدينة والتقى الأهالي فيها واستمع إلى وجهات نظرهم المختلفة حيال تطورات الأوضاع في مناطقهم.

"وضع مطمئِن"

وكان الفريق مصطفى الدابي، رئيس بعثة المراقبين العرب إلى سوريا، قد قال في وقت سابق من اليوم في تصريحات لوكالة رويترز للأنباء "إن الوضع في مدينة حمص يبعث على الاطمئنان."

مصدر الصورة AFP
Image caption نقل مراسل قناة الدنيا التلفزيونية الخاصة في حمص عن الدابي تأكيده أن المراقبين "شاهدوا مسلَّحين في المدينة"

وأضاف: "كان الوضع في بعض المناطق المحدَّدة غير جيد، ولكن لم يحصل أي شيء مخيف على الأقل عندما كنَّا هناك. لقد كانت الأوضاع هادئة ولم تحصل أي صدامات."

وأردف بقوله: "لم نرَ أي دبابات، لكننا رأينا عددا من العربات المصفَّحة."

ومضى إلى القول: "تذكَّروا أنه كان اليوم الأول من مهمتنا، ولا يزال الوضع بحاجة إلى المزيد من التحقيق. نحن لدينا 20 فردا سيمكثون في حمص لفترة طويلة."

كما نقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن الفريق الدابي قوله إن انتشار المراقبين في ثلاث مدن أخرى، وهي حماة وإدلب ودرعا، سيكتمل بحلول فجر الخميس. كما سينتشرون في منطقة نصف قطرها 80 كيلومترا حول العاصمة دمشق.

ونقل مراسل قناة الدنيا التلفزيونية الخاصة في حمص عن الدابي تأكيده أن المراقبين "شاهدوا مسلَّحين في المدينة."

بعثة ورسائل

ويقول مراسل بي بي سي في لبنان، جيم ميور، إن اليوم الأول من مهمة المراقبين العرب في سوريا بعث بعدد من الرسائل المهمة.

وقال المراسل: "لقد اضطرت قوات الأمن السورية، التي كانت تدك بمدفعيتها الأحياء السكنية في حمص حتى قبل وصول المراقبين إليها بوقت قصير، إلى التخلِّي عن نهجها، وقامت بسحب بعض من عرباتها من شوارع المدينة."

وأضاف: "لكن، عندما عاد المحتجون إلى الشوارع، عادت قوات الأمن بدورها إلى استخدام الغاز المسيل للدموع والرصاص الحي لتفريقهم، وذلك على الرغم ممَّا نصَّت عليه المبادرة العربية من ضرورة السماح بالتظاهر السلمي."

ميدانيا، ذكرت التقارير أن ستة أشخاص قُتلوا عندما فتحت قوات الأمن نيرانها لتفريق جمع كبير من المتظاهرين في حمص كانوا يحثون المراقبين على الإدلاء بآرائهم بصراحة.

كما قال ناشطون إن قوات الأمن قتلت 16 شخصا على الأقل في عموم البلاد الثلاثاء، بما في ذلك 6 أشخاص في حمص.

في غضون ذلك، أعلن التلفزيون الرسمي السوري أن السلطات السورية "أفرجت الأربعاء عن 755 شخصا كانوا قد اعتقلوا خلال الأحداث الأخيرة ولم تتلطَّخ أياديهم بدماء الشعب السوري."

"إخفاء المعتقلين"

مصدر الصورة AFP
Image caption تسعى المعارضة السورية إلى تحويل الملف السوري إلى مجلس الأمن الدولي

لكن منظمة هيومان رايتس ووتش اتَّهمت السلطات السورية بتعمد إخفاء المئات من المعتقلين عن أنظار المراقبين.

وقالت المنظمة المعنية بحقوق الإنسان إن المعتقلين نُقلوا إلى مواقع عسكرية يحظر على المراقبين الوصول إليها. وحثت المنظمة بعثة الجامعة العربية على الإصرار على تفتيش كل المواقع المستخدمة لاحتجاز المعتقلين.

وقال مسؤول أمني سوري في حمص للمنظمة إن الحكومة السورية نقلت ما بين 400 و500 معتقل من أحد مراكز الاعتقال في المدينة إلى أماكن أخرى، بما فيها مصنع قريب للصواريخ، وذلك عقب توقيعها على تفويض دخول المراقبين العرب.

وكانت منظمة الأمم المتحدة قد قالت مؤخَّرا إن 5000 قتيل على الأقل سقطوا منذ بدء الاحتجاجات ضد نظام الرئيس السوري بشار الأسد في الخامس عشر من شهر مارس/آذار الماضي.

لكن النظام السوري يقول إن أكثر من ألفين من عناصر الجيش والأمن والشرطة قُتلوا خلال هذه الفترة على أيدي "مجموعات إرهابية مسلَّحة".

المزيد حول هذه القصة