تركيا تعرب عن أسفها لمقتل مواطنيها الأكراد

بعد الغارة مصدر الصورة Reuters
Image caption شرطة مكافحة الشغب التركية تتصدي لمتظاهرين أكراد

أعربت تركيا عن أسفها لمقتل 35 كرديا من مواطنيها في غارة شنها الجيش على الحدود العراقية.

ووصف رئيس الوزراء رجب طيب إردوغان "الهجوم الذي جرى الأربعاء قرب قرية كردية بالمؤسف والمحزن".

وقال إردوغان إنه قد تم التأكد من ضحايا الغارة "كانوا مهربين وليسوا متمردين".

كما أعرب رئيس البلاد عبد الله غول عن مواساته وتحدث عن "الألم" الذي تشعر به تركيا إزاء الحادث.

وكان حزب السلام والديمقراطية المتعاطف مع مطالب الأكراد في تركيا قد ندد بالغارة "المجزرة"، قائلا إن جميع الضحايا كانوا مدنيين تتراوح أعمارهم بين 16 ـ 20 عاما.

وقد دعا حزب العمال الكردستاني أكراد تركيا الى "الانتفاض"، رداً على مقتل المدنيين الأكراد.

وقال بهوز أردال القيادي في الحزب في بيان: "ندعو شعب كردستان وخصوصاً في محافظتي هكاري وسيرناك إلى إظهار رد فعلهم ضد هذه المجزرة والمطالبة عبر انتفاضتهم بمحاسبة منفذيها".

واتهم البيان الجيش بتعمد استهداف مدنيين، قائلا "ان هذه المجزرة ليست حادثاً أو عملاً لا إرادياً. انها مجزرة منظمة ومخططة".

"متسللون"

وكانت رئاسة أركان الجيش التركي قد أعلنت ان عمليته "استهدفت متمردين كانوا يحاولون التسلل الى تركيا، وجرت في منطقة لا يقطنها مدنيون، وفيها قواعد للحزب".

فيما صرح مسؤولون محليون بأن الضحايا كانوا يهربون السجائر بين العراق وتركيا على متن دواب.

كما أكد بهوز اردال "ان هذه التجارة الحدودية تجري تحت مراقبة مراكز عسكرية عديدة منتشرة على طول الحدود. ويستحيل اذن الاّ يتم التعرف على هؤلاء المدنيين".

واضاف: "هؤلاء الناس يتنقلون كل يوم تقريبا بدون اسلحة ومع دوابهم في هذه المنطقة بالذات".

المزيد حول هذه القصة