إيران تختبر إطلاق صواريخ طويلة المدى في تدريبات بحرية بالخليج

تجربة إطلاق صاروخ شهاب-3 الإيراني مصدر الصورة AP
Image caption تملك إيران صواريخ طويلة المدى، منها الصاروخ شهاب-3 ويصل مداه إلى إسرائيل وإلى قواعد أمريكية بالشرق الأوسط

ذكرت وكالة فارس الايرانية شبه الرسمية للانباء أن طهران اجرت السبت اختبارا لاطلاق صواريخ بعيدة المدى خلال مناورة بحرية في الخليج.

وأوضحت الوكالة أن "ايران اختبرت اطلاق صواريخ من بينها صواريخ ارض جو بعيدة المدى".

وكان الأميرال محمود موسوي من سلاح البحرية الإيرانية قد صرح الجمعة بأن بلاده "ستجري تجربة على عدة أنواع من الصواريخ، بما في ذلك صواريخ طويلة المدى."

وأضاف: "المرحلة الأخيرة من التدريبات هي إعداد البحرية لمواجهة العدو في مواقف الحرب."

ويمثِّل هذا التطوُّر الحلقة الأحدث من مسلسل استعراض القوَّة في وقت تهدِّد فيه إيران بإغلاق مضيق هرمز الاستراتيجي في حال فرض الغرب عقوبات على صادراتها النفطية.

وتملك إيران صواريخ طويلة المدى، منها الصاروخ شهاب-3 الذي يصل مداه إلى إسرائيل وإلى قواعد أمريكية بالشرق الأوسط.

"إغلاق هرمز"

وكانت إيران قد هدَّدت بإغلاق مضيق هرمز الذي تمر عبره ما بين 30 و40 بالمائة من حركة النفط المنقول بحرا في العالم، وذلك في حال فرض عقوبات على صادراتها النفطية بسبب برنامجها النووي.

وقال مسؤولون عسكريون إيرانيون إن الجيش الإيراني قد أعدَّ عشرة سيناريوهات لإغلاق مضيق هرمز، وسيكشف عن ثلاثة منها فقط في حال قرَّرت طهران تطبيق الفكرة عمليَّا خلال المناورات الحالية.

كما حذَّر نائب الرئيس الإيراني، محمد رضا رحيمي، في وقت سابق من الأسبوع الحالي من أن "نقطة نفط واحدة لن تمر عبر مضيق هرمز" في حال تشديد العقوبات على إيران.

وقال رحيمي: "لن يتخلَّى الأعداء عن مؤامراتهم إلاَّ عندما نضعهم في مكانهم الطبيعي."

ولم تستبعد الولايات المتحدة وإسرائيل احتمال شنِّ عمل عسكري ضد إيران إذا فشلت الدبلوماسية في حل الخلاف بشأن برنامجها النووي الذي تقول طهران إنه مخصَّص للأغراض السلميَّة البحتة"، فيما تقول الدول الغربية وإسرائيل إنه "ستار لتصنيع قنبلة نووية".

وتقول إيران إنها ستنتقم إذا هوجمت من قبل أي جهة.

وقد بدأت إيران يوم السبت الماضي مناوراتها البحرية في الخليج، والتي ستستمر لعشرة أيام، و"يشكِّل إطلاق الصواريخ الجزء الأخير منها"، وفقا لموسوي.

ردُّ أمريكي

وكانت قيادة الأسطول الخامس الأمريكي، ومقرُّه البحرين، قد ردَّت الأربعاء على تهديدات إيران بإغلاق مضيق هرمز وتعطيل حركة الملاحة فيه.

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption تجري إيران مناورات بحرية قرب مضيق هرمز تستمر لعشرة أيام

وقال المتحدِّث باسم قيادة الأسطول: "يُعتبر الانسياب الحرِّ للبضائع والخدمات عبر مضيق هرمز أمرا حيويَّا لرخاء المنطقة والمجتمع الدولي."

كما قال مارك تونر، المتحدِّث باسم وزارة الخارجية الأمريكية: "أعتقد أن التهديد الإيراني هو محاولة جديدة من جانب طهران لتحويل الأنظار عن القضية الجوهرية، أي انتهاكهم المتواصل لالتزاماتهم النووية الدولية."

يُذكر أن الدول الغربية كانت قد تدارست مؤخَّرا إمكانية فرض حظر على النفط الإيراني، لكنَّها تخلَّت عن الفكرة لأن من شأن حظر كهذا أن يرفع أسعار النفط في الأسواق العالمية بشكل حادٍّ ويلحق ضررا فادحا باقتصادات الدول الغربية نفسها.

المزيد حول هذه القصة