اليمن: مقتل تسعة مسلحين وعسكريين في زنجبار

جنود حكوميون مصدر الصورة AFP
Image caption يسيطر انصار الشريعة على اجزاء من من زنجبار

قتل عسكريان يمنيان على الاقل الثلاثاء بينهم ضابط في اشتباكات بين الجيش ومسلحين متشددين في ضواحي مدينة زنجبار، عاصمة محافظة أبين الجنوبية التي يسيطر "انصار الشريعة" على اجزاء واسعة منها.

بينما نقلت فرانس برس عن مصدر عسكري يمني ان "خمسة عسكريين بينهم قائد الكتيبة في اللواء 201 قتلوا" في هذه الاشتباكات.

من جهته قال مصدر محلي ان تسعة من اعضاء جماعة "انصار الشريعة " المقربة من تنظيم القاعدة قضوا في قصف مدفعي شنه الجيش اليمني فجر اليوم الثلاثاء على منزل كان يتحصنون في احدى ضواحي زنجبار.

وبحسب المصدر، شن الجيش قصفا مدفعيا على منزل في قرية المشقافة حيث كان يتواجد مقاتلو التنظيم.

كما استهدف القصف عدة مواقع في منطقة الجول الواصلة بين مدينتي زنجبار وجعار المجاورتين.

لكن وكالة اسوشيتد برس نقلت عن مصادر محلية وعسكرية ان هناك شكوكا بوقوف الولايات المتحدة وراء الهجوم الذي استهدف مسلحي "انصار الشريعة".

يذكر أن تنظيم القاعدة عزز تواجده في جنوب اليمن بشكل كبير خلال الاشهر القليلة الماضية، خاصة في محافظة أبين التي يسيطر على عدة مدن فيها.

وسيطر المئات من جماعة "أنصار الشريعة" في نهاية مايو/ أيار الماضي على زنجبار عاصمة ابين.

وتحاول القوات الحكومية منذ بداية سبتمبر/ أيلول استعادة السيطرة على زنجبار، لكن دون تحقيق نتيجة حاسمة حتى الآن.

وتقول اوساط المعارضة ان الرئيس علي عبد الله صالح كان يضخم من قوة ونفوذ تنظيم القاعدة في اليمن لاستدرار الدعم الدولي لنظامه.

من جهة اخرى اعلنت الولايات المتحدة انها ما زالت تدرس طلب الرئيس صالح للحصول على فيزا لزيارة الولايات المتحدة بداعي العلاج.

يذكر ان صالح تعرض لمحاولة اغتيال في شهر يونيو/حزيران الماضي وامضى عدة اشهر في السعودية للعلاج.

المزيد حول هذه القصة