تونس تعد بتسليم المحمودي إذا توفرت له محاكمة عادلة

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وعد الرئيس التونسي المنصف المرزوقي بتسليم رئيس الوزراء الليبي السابق البغدادي المحمودي للسلطات الليبية الجديدة إذا ضمنت له "محاكمة عادلة".

وقال الرئيس المرزوقي اثتاء زيارة يقوم فيها الى ليبيا، إن من حق ليبيا محاكمة رئيس وزرائها السابق.

وكان المحمودي، الذي ظل رئيسا لوزراء ليبيا حتى اخر ايام نظام معمر القذافي، اعتقل في تونس في سبتمبر/ايلول لدخوله البلاد بطريقة غير شرعية وقرر القضاء التونسي في الثامن من تشرين الثاني/نوفمبر السماح بتسليمه.

وطلبت جماعات حقوق الانسان من السلطات التونسية عدم ترحيله قائلة انه قد يكون عرضة لانتهاكات حقوقيه في ليبيا.

ولم يوقع الرئيس التونسي بالانابة فؤاد المبزع على مرسوم تسليمه، تاركا تلك المهمة لخلفه المرزوقي.

وقال المرزوقي في طرابلس إن تونس تريد "ان تتأكد مائة بالمائة بوجود محاكمة عادلة، وان هناك هيئة قضائية مستقلة" قبل تسليم المحمودي الى ليبيا.

معركة الترحيل

مصدر الصورة Reuters
Image caption يكافح المحمودي من اجل عدم ترحيله الى ليبيا

واضاف المرزوقي الذي كان يتحدث في لقاء مع ممثلين للمجتمع المدني الليبي "انا واثق ان هذه التسوية ستحدث. وهذا يعني إننا سنضمن بالنسبة لنا، محاكمة عادلة وغير منحازة في طرابلس، ونضمن حقوقكم في استلام هذا الشخص".

واضاف ردا على سؤال "كما ان من حقنا ان نطلب تسليم (الرئيس التونسي السابق زين العابدين) بن علي لمحاكمته في تونس عن الجرائم التي ارتكبها، من حقكم ايضا ان تطلبوا منا تسليم المحمودي".

وخدم المحمودي البالغ الـ 70 من العمر، رئيسا للوزراء في ليبيا منذ اذار/مارس عام 2006 حتى فقد نظام العقيد القذافي سيطرته على العاصمة طرابلس.

ويحتجز المحمودي حاليا في سجن قرب العاصمة التونسية، حيث يكافح من اجل عدم ترحيله الى ليبيا.

وكانت الحكومة الليبية الجديدة والمجلس الوطني الانتقالي تعهدا بمعاملة كل المعتقلين بعدالة.

الا ان منظمة العفو الدولية ومنظمة هيومن رايتس ووتش طلبتا من تونس عدم ترحيل المحمودي إلى ليبيا، قائلتين انه سيكون عرضة لمخاطر سوء معاملة جسيمة.

وقال فريق الدفاع عن المحمودي إن ابعاده ليس ممكنا حتى تبت قضي المفوضية العليا لشؤون اللاجئين بطلبه لحق اللجوء السياسي في تونس.

المزيد حول هذه القصة