محامو المدعين بالحق المدني يطلبون الحكم باعدام مبارك

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

استأنفت محكمة جنايات القاهرة الاثنين محاكمة الرئيس المصري السابق حسني مبارك ونجليه ووزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي وستة من كبار مساعديه.ونقل مبارك بمروحية الى مكان المحاكمة في مقر اكاديمية الشرطة وادخل الى قاعة المحكمة على سرير نقال كالمعتاد.

وخصصت جلستا الاثنين والثلاثاء لسماع مرافعات المدعين بالحق المدني ضد مبارك والمتهمين الآخرين وهم نجلاه جمال وعلاء مبارك ووزير داخليته حبيب العادلي وستة من مساعدي العادلي . وقد اتفق معظم المحامين المدعين بالحق المدني على تشكيل لجنة للترافع أمام المحكمة .

واستمعت المحكمة يوم الاثنين الى عشرة من محامي أسر القتلى والمصابين قالوا جميعا إنهم ينضمون الى النيابة العامة في طلبها توقيع أقصى العقوبة على المتهمين.

وقدم نقيب المحامين المصريين سامح عاشور رئيس هيئة الدفاع عن المدعين بالحق المدني أدلة على استخدام الرصاص الحي ضد المتظاهرين في مرافعته امام المحكمة.

كما استند عاشور في مرافعته الى مستندات من تحقيقات النيابة العامة المصرية في قضايا اخرى تتعلق بقتل المتظاهرين ابان الثورة المصرية تؤكد ان قوات الامن المصرية كانت مسلحة بالرصاص الحي.

وعرض عاشور السجل الرسمي لتسليح قوات الامن المركزي الذي يؤكد وفقا له انه "تم تسليح 160 ضابطا في اربعة مواقع بالسلاح الالي كما تم تزويدهم ب 4800 طلقة رصاص حي".

مسؤولية مبارك

واتهم عاشور الرئيس المصري السابق مبارك باصدار الاوامر باستخدام العنف مستندا الى خطابي مبارك في 28 كانون الثاني/يناير والاول من شباط/فبراير الماضيين كدليل على ذلك، مستشهدا بشكل خاص بفقرة من الخطاب الاول رأى انها تتضمن اعترافا ضمنيا، باستخدام العنف ضد المتظاهرين.

كما اشار عاشور الى ان ملف تحقيقات اجرتها النيابة العامة في قضية تتعلق بقتل متظاهرين حوى تقريرا من غرفة عمليات الامن المركزي يتضمن تعليمات بـ "منع وصول المتظاهرين لميدان التحرير وخروج القوات بالتسليح الكامل".

ومن جانبه قال المحامي امير سالم لبي بي سي انه سيقدم غدا بلاغا إلى النائب العام ضد المشير محمد حسين طنطاوي رئيس المجلس العسكري الحاكم واللواء عمر سليمان نائب رئيس الجمورية السابق يتهمهما بالشهادة الزور أمام المحكمة التي تنظر قضية الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك .

وأوضح سالم أن سليمان وطنطاوي حاولا تبرئة مبارك من تهمة قتل المتظاهرين بينما يعتبر مبارك مسؤولا بحكم كونه رئيسا للجمهورية وكان على علم بكل تطورات الأحداث خلال الثورة.

واضاف سالم إنه قدم إلى المحكمة تسجيلا مصورا يثبت ما وصفه بتواطؤ قوات الحرس الجمهوري في وقائع قتل المتظاهرين.

وكانت النيابة العامة طالبت في جلسة سابقة بتوقيع عقوبة الإعدام شنقا على المتهمين، الذين ينكرون جميع التهم الموجهة إليهم.

وقال مصطفى سليمان المحامي العام الأول لنيابات استئناف القاهرة في ختام مرافعته الخميس الماضي إن "القانون ينص على عقوبة الإعدام للقتل العمد، والنيابة تطالب بتلك العقوبة للمتهمين".

وأقرت النيابة في مرافعتها السابقة أمام المحكمة بأنها لم تتوصل إلى المتهمين الحقيقيين في القضية، ولكنها احالت هؤلاء المتهمين الحاليين بصفتهم الوظيفية وبحكم المسؤولية التي تقع على عاتقهم.

وأشارت النيابة إلي أن الدعوى تحمل حقائق قانونية واضحة. وأضافت أن الحقائق هى تهمة اشتراك المتهمين ومساعدتهم للفاعل الأصلي لكي يرتكب جريمته على أعلى مستوى، والاتفاق مع الجاني الذي لم يكن شخصاً بعينه.

واكتفت النيابة بالأدلة التي تقول إن نسبة قطعها بوقوع الجرائم المنسوبة للمتهمين تزيد عن 50%، في حين أن المحكمة لابد أن تكون لديها أدلة قاطعة بنسبة 100%.

ويطالب المدعون بالحق المدني بمعرفة الاوامر التي أٌصدرت لمسؤولي وزارة الداخلية لمواجهة المظاهرات، وهل اصدرها مبارك بشكل مباشر؟

ويتولى المجلس الأعلى للقوات المسلحة إدارة شؤون البلاد منذ تنحي مبارك في الحادي عشر من فبراير/شباط الماضي بعد أكثر من ثلاثة عقود في سدة الحكم.

اتهتم طنطاوي وسليمان

وقال المحامي امير سالم المدعي بالحق المدني في قضية قتل المتظاهرين المتهم فيها مبارك إنه سيقدم بلاغا إلى النائب العام المصري يتهم فيه رئيس المجلس العسكري الحاكم المشير محمد حسين طنطاوي واللواء عمر سليمان نائب الرئيس السابق بالشهادة الزور أمام المحكمة في محاولة لتبرئة الرئيس المصري المخلوع.

وأضاف سالم في تصريحات لموفد بي بي سي إلى القاهرة إنه سيقدم البلاغ غدا الثلاثاء إلى النائب العام وقال محامون آخرون في تصريحات لبي بي سي إنهم سيدعمون سالم.

جاء ذلك عقب جلسة محاكمة مبارك التي عقدت الاثنين وخصصت للاستماع لمرافعات المدعين بالحق المدني المفوضين من أسر ضحايا الثورة والمصابين. وكان معظم المدعين قد اتفقوا على تشكيل لجنة موحدة تمثلهم أمام المحكمة وتضم اللجنة سامح عاشور نقيب المحامين.

المزيد حول هذه القصة