تقديم رئيس الجمهورية التركي الأسبق كنعان إيفرن للمحاكمة على دوره في انقلاب 1980

كنعان إيفرن ورجب طيب إردوغان مصدر الصورة AP
Image caption إردوغان: انقضى عهد الانقلابات كالذي قام به إيفرن

قضت محكمة تركية بمحاكمة كنعان إيفرون رئيس الجمهورية التركي الأسبق لدوره في الانقلاب الذي قام به الجيش في 12 أيلول/سبتمبر 1980.

ويطالب الإدعاء بالحكم بالسجن مدى الحياة على الجنرال إيفرن 94 عاما وعلى جنرال متقاعد آخر هو تحسين شاهين كايا (86 عاما)، وهما الوحيدان الباقيان على قيد الحياة من بين زعماء الانقلاب الخمسة.

فيما أعرب رئيس الوزراء التركي رجب طيب إردوغان الثلاثاء عن قناعته بأن الوقت قد حان لانتهاء عهد الانقلابات.

يذكر أن الجنرال إلكر باشبوغ قد أودع السجن الجمعة الماضية متهما بالتآمر بالضلوع في محاولة انقلاب عام 2003.

وينفي الجنرال باشبوغ أي علاقة له فيما يعرف باسم "شبكة إيرغنكون" التي يقال إنها حاولت الإطاحة بحكومة إردوغان.

"أنقذ البلاد"

ويأتي اتهام إيفرون وصحنكايا كنتيجة للتعديلات التي أجريت على دستور 1982، والتي منح زعماء الانقلاب بموجبها حصانة من المحاكمة.

وقال الجنرال إيفرن عام 2010 إنه يفضل الانتحار على أن يمثل للمحاكمة، مجادلا بأن ما قام به الجيش قد أنقذ تركيا من اتساع دائرةالعنف من قبل الجماعات اليسارية أو اليمينية.

وتم حينها إلقاء القبض على 600 ألف شخص، عذب العديد منهم، وأبلغ المئات بأنهم يواجهون حكم الإعدام وتم تنفيذ الحكم شنقا في 50 متهما.

وكان انقلاب 1980 هو الأخير والأكثر دموية من بين الانقلابات التي جرت في تركيا، وجرى انقلابان عامي 1960 و1971 كما أرغم الجيش حكومة ائتلافية على الاستقالة وذلك عام 1997 .

ويتم التحقيق مع كمال كيلتشداروغلو زعيم المعارضة بعد تشبيهه سجن سيليفري بالقرب من اسطنبول حيث يحتجز المئات من المشتبه بضلوعهم في شبكة إيرغنكون بمعسكرات النازية.

المزيد حول هذه القصة