مصر: إعلان نتائج انتخابات جولة الإعادة للمرحلة الثالثة اليوم

ناخب مصري يدلي بصوته مصدر الصورة BBC World Service
Image caption من المتوقع أن يحقق الاخوان المسلون مكاسب كبيرة في النتائج النهائية

تعلن اللجنة العليا للانتخابات البرلمانية في مصر اليوم الجمعة نتائج انتخابات الإعادة على المقاعد الفردية في المرحلة الثالثة لانتخابات مجلس الشعب.

وأفادت مؤشرات أولية بحصد حزب الحرية والعدالة المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين لأكبر عدد من المقاعد في هذه الجولة استمراراً لتفوقه الانتخابي في المرحلتين السابقتين.

ويعقد المستشار عبد المعز إبراهيم مساء اليوم مؤتمرًا صحفيًا بمقر الهيئة العامة للاستعلامات لإعلان النتائج، بالرغم من إجراء الانتخابات في بعض الدوائر يوم غدٍ وبعد غد.

وقد جرت الانتخابات يومى الثلاثاء والأربعاء الماضيين فى تسع محافظات هى شمال وجنوب سيناء والوادى الجديد والغربية والدقهلية وقنا والمنيا والقليوبية ومطروح.

ومن المقرر أن يعلن إبراهيم خلال المؤتمر عددًا من الملاحظات حول سير عملية الانتخابات فى تلك الجولة وما تلقته غرفة العمليات التابعة للجنة القضائية العليا من المخالفات من قبل الأحزاب والقوى السياسية المشاركة فى العملية الانتخابية.

وحتى الآن تشير النتائج الأولية غير الرسمية للانتخابات إلى فوز جماعة الاخوان المسلمين ممثلة في حزب الحرية والعدالة بقرابة 45 في المئة من نواب البرلمان.

ويبلغ نواب البرلمان 498 نائبا، سيضاف اليهم عشرة يعينهم رئيس الجمهورية الذي يقوم مقامه في الوقت الراهن رئيس المجلس العسكري المشير حسين طنطاوي.

وحسب النتائج فمن المستبعد ان يتمكن حزب الحرية والعدالة من الحصول على الاغلبية البسيطة في مجلس الشعب (اكثر من 50 بالمئة)، رغم ان الانتخابات ستعاد في بضع دوائر.

لا تزوير

من ناحية أخرى أكد المستشار يسري عبد الكريم، عضو الأمانة العامة للجنة العليا للانتخابات، أن ما يتردد على ألسنة بعض المرشحين الخاسرين فى انتخابات مجلس الشعب بأن هناك تزويرًا فى كشوف الناخبين لا أساس له من الصحة، وإنما هو تشابه فى الأسماء لأنه من الطبيعي أن تشمل قواعد البيانات أسماء متشابهة وتكرارًا فى أسماء الناخبين على مستوى المحافظات.

وأضاف عبدالكريم "لكن هناك ضابطين يحولان دون قيام الناخب بإجراء عمليات التصويت لأكثر من مرة، هما الرقم القومى والحبر الفوسفورى".

وأشار إلى أن هناك بعض الدعاوى التى أقيمت فى بعض المحافظات وتم رفضها جميعًا لأنه عندما تم التدقيق فى كشوف الناخبين، تبين وجود اختلاف من حيث اسم الأم والرقم القومى وتاريخ الميلاد، ولذلك فإن الحديث عن تكرار عملية التصويت للناخبين أكثر من مرة نوع من أنواع العبث وليس له أساس من الصحة.

بطلان انتخابات

وكانت محاكم القضاء الإداري قد أبطلت الانتخابات في عدد من الوائر على مستوى المحافظات التي جرت بها الانتخابات في هذه المرحلة.

وقد قررت اللجنة العليا للانتخابات إعادة الانتخابات في هذه الدوائر يوم غدٍ وبعد غد على ن تكون الإعادة يومي 17 و18 من يناير الجاري وهو ما يعني أن النتائج النهائية لمجلس الشعب لن تعلن قبل 20 من يناير.

وكان المشير طنطاوي قد أصدر مرسوماً يدعو مجلس الشعب المنتخب للانعقاد يوم 23 يناير الجاري. ويعتبر تشكيل لجنة من 100 عضو لصياغة دستور جديد للبلاد أبرز المهام التي سيضطلع بها البرلمان الجديد.

المزيد حول هذه القصة