أنباء عن اقتحام القوات السورية بلدة الزبداني

مظاهرات في سوريا مصدر الصورة AP
Image caption تشهد سوريا احتجاجات منذ 10 أشهر

قال ناشطون إن قوات ودبابات تابعة للجيش السوري قد دخلت مدينة الزبداني القريبة من الحدود مع لبنان، وذلك بعد تظاهرات حاشدة خرجت في هذه المدينة مطالبة بإسقاط نظام الرئيس بشار الأسد.

وذكرت تقارير أن الجيش السوري قصف المدينة لكن قواته واجهت بعض المقاومة هناك.

وكان عشرات الآلاف من السوريين قد شاركوا الجمعة في مختلف أنحاء سوريا في تظاهرات مؤيدة للجيش السوري الحر، وهو مكوّن من مجموعة من الجنود المنشقين الذين يسعون إلى مواجهة القوات الحكومية.

وقال ناشط إن 12 مدنياً قُتلوا بينهم 3 أطفال.

من جانبه قال كمال اللبواني، أحد قادة المعارضة السورية في مدينة الزبداني الذي فرّ قبل أسبوعين إلى الأردن، إن السلطات قطعت وسائل الاتصالات لكنه تمكّن من التحدث مع عدد من الأشخاص في المدينة.

وأخبر اللبواني وكالة رويترز للأنباء، "الدبابات قامت بقصف المدينة واقتحمت ضواحيها، لكن القوات قوبلت بمقاومة"، مضيفاً أن "الجيش السوري الحر يتمتع بحضور قوي في البلدة" على حد تعبيره.

وقالت هيئات التنسيق المحلية، إحدى الجماعات القائمة على تنظيم وتوثيق المظاهرات، إن القوات السورية قصفت بلدة "مادايا" القريبة أيضاً، وإن عدداً من الأشخاص أُصيبوا بجروح جراء هذا القصف.

كما تحدثت تقارير عن وقوع اشتباكات عنيفة في مدينة "حمص" إحدى المراكز الرئيسية للانتفاضة في سوريا.

وكان ناشطون في المعارضة السورية قد دعوا إلى تنظيم تظاهرات الجمعة تحت شعار "جمعة الجيش السوري الحر"، وذلك بعد يوم من موافقة "الجيش الحر" على العمل بقرب مع تحالف المعارضة الرئيسي "المجلس الوطني السوري".

وقد أعلن "الجيش السوري الحر" مسؤوليته عن هجمات وقعت ضد عناصر القوات الحكومية أخيراً وأن السلطات اعترفت بحجم الخسائر التي تكبدتها.

بينما حذّر الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي من أن سوريا قد تكون متجهة نحو "حرب أهلية".

المزيد حول هذه القصة