سيارة شرطة تتعرض لاطلاق نار في القطيف بالسعودية

السعودية مصدر الصورة Reuters
Image caption تشهد المنطقة الشرقية مظاهرات وصدامات مع قوات الامن

نقل عن مصدر امني سعودي قوله الاحد ان دورية شرطة تعرضت لاطلاق نار في مدينة القطيف بالنطقة الشرقية مساء السبت، ما ادى الى اصابة شرطي نقل الى المستشفى.

ونسبت وكالة الانباء السعودية الرسمية الى الناطق الاعلامي لشرطة المنطقة الشرقية قوله إنه "اثناء قيام دورية أمن بمهامها المعتادة في شارع أُحُد باتجاه طريق الملك فيصل بمحافظة القطيف، مساء السبت، تعرضت لإطلاق نار من مجهولين مما نتج عنه إصابة أحد رجال الأمن وتم نقله الى المستشفى"، مضيفا ان الجهات المختصة باشرت تحقيقا في الحادث.

ويأتي هذا الحداث بعد يومين من مقتل شاب شيعي وجرح ثلاثة آخرين في نفس المدينة خلال مواجهات مع الشرطة.

وقتل عصام محمد ابو عبد الله (22 عاما) بطلقات نارية في انحاء متفرقة من جسده بعد ان اطلق عناصر من قوات الامن النار اثر تعرض احدى آلياتهم لرشق بالحجارة في احد الشوارع الداخلية في بلدة العوامية، حسب مصادر محلية.

وكانت مظاهرات انطلقت في بلدات العوامية والشويكة والقديح وسيهات في القطيف، ذات الغالبية الشيعية، مطالبة "باطلاق السجناء السياسيين واصلاحات سياسية ورفع التمييز الطائفي".

وكانت القطيف شهدت احداثا عنيفة في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي اسفرت عن مقتل اربعة من المحتجين الشيعة ايضا.

واعلنت وزارة الداخلية السعودية مطلع العام الحالي اسماء 23 شخصا قالت انهم مطلوبون بتهمة "اثارة الشغب" في المنطقة الشرقية، حيث دارت في الاشهر الاخيرة مواجهات متفرقة بين قوى الامن ومجموعات من الشبان الشيعة.

واتهمت الوزارة المطلوبين بالقيام "باعمال مشينة وتجمعات غوغائية وعرقلة حركة المرور واتلاف الممتلكات العامة والخاصة وحيازة اسلحة نارية واطلاق النار على المواطنين ورجال الامن تنفيذا لاجندات خارجية".

وسجلت ابرز المواجهات في العوامية التي تطغى عليها سمة التشدد بشكل عام.

وتعد المنطقة الشرقية، الغنية بالنفط، المركز الرئيسي للشيعة الذين يشكلون حوالى 10 في المئة تقريبا من السعوديين البالغ عددهم حوالى 19 مليون نسمة، وكانت شهدت مظاهرات محدودة تزامنا مع الحركة الاحتجاجية في البحرين وغيرها.

ويتهم ابناء الطائفة الشيعية السلطات السعودية بممارسة التهميش بحقهم في الوظائف الادارية والعسكرية وخصوصا في المراتب العليا.

المزيد حول هذه القصة