ليبيا: العثور على اسلحة كيماوية تعود لنظام القذافي

اسلحة كيميائية من عهد صدام حسين مصدر الصورة AP
Image caption الاسلحة الكيميائية الليبية لم تكن جاهزة للاستخدام

قالت منظمة حظر الاسلحة الكيميائية ان نظام الزعيم الليبي السابق معمر القذافي كان يمتلك مخزونا كبيرا من الاسلحة الكيميائية.

جاء ذلك بعد زيارة مفتشي المنظمة الى ليبيا بناء على دعوة السلطات الليبية هذا الاسبوع.

ومن بين المواد التي تم العثور عليها غاز الخردل الذي يتسبب بحروق شديدة للجلد.

وكان المجلس الانتقالي الليبي قد احاط المنظمة علما بمخزون نظام القذافي من الاسلحة الكيميائية العام الماضي الا ان مفتشي المنظمة لم يتمكنوا من زيارة ليبيا الا هذا الاسبوع.

وقالت المنظمة ان غاز الخردل الذي تم العثور عليه لم يكن محملا في ذخائر.

كما تم العثور على ذخائر، خصوصا قذائف مدفعية خاصة بحمل اسلحة كيميائية.

والاسلحة التي تم العثور عليها مخزنة في مستودع في منطقة رواغة، جنوب غربي البلاد.

وقالت المنظمة ان نظام القذافي تخلص من نحو 54 في المائة من مخرون ليبيا المصرح به من غاز الخردل ومن نحو 40 في المائة من المواد الكيميائية التي تدخل في صناعة الاسلحة الكيميائية قبل ان تتوقف منشأة تدمير الاسلحة الكيميائية عن العمل في شهر فبراير/شباط الماضي.

وعلى السلطات الليبية تقديم خطة جديدة بحلول 29 ابريل/نيسان المقبل تحدد بموجبها موعد التخلص من مخزون ليبيا من الاسلحة الكيميائية وكيفية التخلص منها.

وبموجب المعاهدة الدولية للتخلص من الاسلحة الكيميائية، التي وقعت عليها ليبيا، يجب التخلص من الاسلحة الكيميائية بحلول الموعد اعلاه.

لكن يرجح ان يتم تجاوز هذا الموعد، خصوصا من قبل الدول الكبرى مثل الولايات المتحدة وروسيا اللتين تمتلكان اكبر مخزون من الاسلحة الكيميائية.

وتقول الولايات المتحدة انها لن تكون قادرة على التخلص من 10 في المائة من مخزونها من الاسلحة الكيميائية قبل العام 2021، بينما قامت روسيا حتى الان بتدمير 48 في المائة فقط من مخزونها الهائل من الاسلحة الكيميائية.