بريطانيا تسحب رخصة قناة إيرانية ناطقة باللغة الانجليزية وتمنع بثها في البلاد

جورج غالوي مصدر الصورة q
Image caption النائب البريطاني السابق جورج غالوي كان أحد مذيعي القناة

سحبت هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية " اوفكوم" رخصة البث التلفزيوني لشبكة برس تي في الإيرانية الناطقة باللغة الانجليزية وقررت منع بثها داخل بريطانيا.

وقالت اوفكوم إن "برس تي في" التابعة للحكومة الإيرانية خرقت قواعد البث التلفزيوني في بريطانيا بسبب تحكم السلطات في إيران في سياستها التحريرية.

كما تخلفت القناة عن دفع غرامة فرضت عليها العام الماضي تقدر بمئة ألف جنيه استرليني.

من جانبها وصفت قناة برس تي في هذا القرار بأنه "مثال واضح على التسلط" في بريطانيا.

وسيتم وقف بث القناة وإزالتها من قائمة شبكة سكاي التلفزيونية الجمعة 20 يناير / كانون الثاني.

وصدر قرار بتغريم القناة العام الماضي بعد أن أجرت مقابلة مع الصحفي مازيار بهاري المحتجز في إيران ويعمل لدى مجلة نيوزويك والقناة الرابعة الانجليزية وهي المقابلة التي وصفتها اوفكوم بأنها تمت بالإكراه.

وقالت اوفكوم إن " شبكة برس تي في أظهرت عدم رغبتها وعدم قدرتها على دفع الغرامة المفروضة عليها".

وكانت أوفكوم قد توصلت خلال تحقيقاتها بشأن المقابلة المذكورة أن السياسة التحريرية للقناة تخضع لسيطرة السلطات في طهران وليس وفقا للوائح البث في بريطانيا.

وأضافت اوفكوم أنه تم منح القناة الإيرانية الفرصة كاملة للرد على هذه الاتهامات والالتزام بقواعد البث ولكنها " فشلت في الالتزام بالشروط الأساسية".

وكانت إيران قد أطلقت هذه القناة عام 2007 بهدف " تخفيف قبضة الغرب على وسائل الإعلام العالمية" حسبما ذكرت القناة.

المزيد حول هذه القصة