اوباما يشيد بالعقوبات الأوروبية على إيران

اوباما مصدر الصورة AP
Image caption تعهد اوباما بفرض المزيد من العقوبات على إيران

أشاد الرئيس الأمريكي باراك أوباما بالعقوبات التي فرضها الاتحاد الأوروبي على استيراد النفط من إيران، متعهدا بفرض واشنطن المزيد من العقوبات على طهران.

وقال اوباما في بيان صدر في وقت متأخر من ليل الاثنين بتوقيت الولايات المتحدة إن عقوبات الإتحاد الأوروبي تؤكد على قوة التزام المجتمع الدولي "بمعالجة التهديدات الجدية التي يمثلها البرنامج النووي الإيراني".

وأضاف "ستواصل الولايات المتحدة فرض عقوبات جديدة لزيادة الضغط على إيران".

ووصفت طهران العقوبات التي فرضها الاتحاد الاوروبي على صادراتها النفطية بأنها "حرب نفسية"، قائلة انها ستؤدي الى تفاقم المواجهة المتعلقة ببرنامجها النووي.

وقرر الاتحاد الاوروبي الاثنين حظر واردات النفط الايرانية ووافق على تجميد أصول البنك المركزي الايراني لينضم بذلك الى الولايات المتحدة في جولة جديدة من العقوبات بهدف التضييق على البرنامج النووي الايراني.

وتستورد دول الاتحاد الاوروبي نحو 20 في المئة من صادرات النفط الايرانية.

وستدخل عقوبات الاتحاد الاوروبي الجديدة حيز التنفيذ الكامل بحلول اول يوليو/تموز، وتأتي في إطار سلسلة إجراءات ضد صناعة النفط الحيوية في ايران يأمل الغرب ان تجبر طهران على الحد من أنشطتها النووية.

مصدر الصورة AP
Image caption يُعتبر النفط مصدر الدخل الأساسي لإيران

ونقل التلفزيون الرسمي الايراني عن المتحدث باسم وزارة الخارجية رامين مهمانباراست قوله: "عقوبات الاتحاد الاوروبي على النفط الايراني حرب نفسية. فرض عقوبات اقتصادية أمر غير منطقي وجائر لكنه لن يمنع أمتنا من نيل حقوقها"، في إشارة الى طموحات ايران المتعلقة بالطاقة النووية.

وأضاف مهمانباراست "على الدول الاوروبية ومن يتعرضون لضغوط أمريكية ان يفكروا في مصالحهم هم. اي دولة تحرم نفسها من سوق الطاقة الايرانية ستجد ان آخرين حلوا على وجه السرعة محلها."

وقال نائب وزير الخارجية الايراني عباس عراقجي لوكالة أنباء الجمهورية الاسلامية الايرانية اليوم ايضا انه كلما فرضت عقوبات اضافية على طهران بسبب تخصيب اليورانيوم "زادت العراقيل التي تحول دون ايجاد حل لهذه القضية".

كما اعترضت روسيا على العقوبات الاوروبية الجديدة.

وأكد وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف على معارضة روسيا للعقوبات الغربية على ايران قائلا انها تقلل من فرص انهاء المواجهة المتعلقة بالبرنامج النووي الايراني الذي تخشى الولايات المتحدة واوروبا ان يكون الهدف منه انتاج أسلحة.

وقال لافروف للصحفيين: "رغم هذه العوامل المشددة، لايزال لدينا أمل قوي في استئناف المحادثات في المستقبل القريب"، في اشارة الى المحادثات المتوقفة منذ فترة طويلة بين ايران والقوى العالمية الست روسيا والصين والولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا.

وصرح بأن روسيا ستحاول اثناء كل من ايران والغرب عن اتخاذ خطوات غير ايجابية تهدد فرص استئناف المحادثات لكنه لم يوضح كيفية ذلك.

وتقود الولايات المتحدة جهودا دبلوماسية لتشديد العقوبات على ايران متهمة اياها بالعمل على اكتساب قدرات في مجال التسلح النووي وراء ستار برنامج مدني معلن للطاقة النووية. وتنفي طهران الاتهام.

المزيد حول هذه القصة