الصين ترسل فريقا إلى السودان لبحث سبل الإفراج عن عمالها المحتجزين

عمال صينيون مصدر الصورة Reuters
Image caption الصين تحذر شركاتها في السودان من المخاطر الأمنية

قالت وزارة الخارجية الصينية إن الصين أرسلت فريقا من المسؤولين إلى السودان لضمان إطلاق سراح 29 عاملا صينيا يحتجزهم المتمردون في ولاية جنوب كرفان.

وكان فريق المسؤولين الصينيين قد توجه إلى السودان الاثنين.

وكانت قوات الحركة الشعبية لتحرير السودان-القطاع الشمالي قد احتجزت العمال السبت.

وقال متحدث باسم الخارجية الصينية "إن الجانب الصيني يدعو كل الأطراف المعنية إلى ممارسة الهدوء". وطالبت الوزارة –في بيان لها على موقعها على الإنترنت- بإطلاق سراح المحتجزين في أقرب وقت ممكن.

وكانت وسائل الإعلام السودانية قد أفادت بأن قوات الأمن السودانية قد حررت 14 شخصا من المحتجزين.

لكن أرنو نغوتولو لودي المتحدث باسم المتمردين نفى تلك الأنباء، وقال إن والي جنوب كردفان أحمد محمد هارون الذي أذاع النبأ كاذب.

وقال المتحدث إن حالة المحتجزين جيدة، وإنهم سيطلق سراحهم عندما يسمح الوضع الأمني بذلك.

وكان 34 عاملا آخر -من الشركة ذاتها التي يعمل بها العمال المحتحزون- قد وصلوا الخرطوم. ومن بين هؤلاء 17 عاملا صينيا كانوا يعملون في مجمع قرب مدينة العباسية التي هاجمها المتمردون.

ويبلغ عدد الصينيين الذين كانوا يعملون في المجمع خلال وقوع الهجوم –كما تقول وكالة الأنباء الصينية- 47 عاملا. وقد احتجز 29 منهم بينما تمكن من الفرار 18 عاملا. وقد عثرت قوات الجيش السوداني على 17 شخصا من الفارين، ولايزال واحدا منهم مفقودا.

وكان العمال الـ 17 الذين توجهوا إلى الخرطوم –كما أفادت وكالة الأنباء الصينية- يعملون في مجمع آخر. وقد استقبلهم السفير الصيني في المطار.

وقال السفير الصيني في السودان إن "هذه حادثة فردية ولن تؤثر في العلاقات الثنائية بين السودان والصين". وتعد الصين أكبر مشتر للنفط السوداني، وهي شريك تجاري رئيسي للسودان.

مخاطر أمنية

وتعد ولاية جنوب كردفان وأبيي والنيل الأزرق -وتقع جميعها على تخوم الحدود بين السودان وجنوب السودان- من المناطق التي تضررت بالنزاع الذي نشب في السودان منذ حصول جنوب السودان على الاستقلال في شهر يوليو/تموز الماضي.

وقد قاتل متمردو الحركة الشعبية لتحرير السودان-القطاع الشمالي جنبا إلى جنب المتمردين السابقين في الحركة الشعبية لتحرير السودان الذين حاربوا من أجل حصول جنوب السودان على الاستقلال. وتنفي الحركتان اتهمات حكومة الخرطوم لهما بأنهما مازالا يتعاونان معا في شن الهجمات.

وكانت الحكومة السودانية قد نفت اتهامات جماعات حقوق الإنسان لها بأنها تمارس تطهيرا عرقيا ضد الجالية النوبية التي يقال إنها تدعم الحركة الشعبية لتحرير السودان-القطاع الشمالي.

وكانت الحكومة السودانية قد نفت في الأسبوع الماضي قصف اللاجئين الذين فروا من النزاع الحالي في جنوب السودان.

وحذرت وزارة التجارة الصينية شركاتها في السودان من المخاطر الأمنية.

وقالت الوزارة في بيان لها "يجب أن تراقب الشركات الصينية عن قرب تغيرات الوضع الأمني في السودان، وأن تتوخى الحذر الشديد من أجل ضمان سلامة الأفراد والممتلكات".

المزيد حول هذه القصة