الفلسطينيون يعلنون فشل مباحثات عمان مع اسرائيل

الرئيس الفلسطيني وياسر عبد ربه
Image caption شهدت عمان سلسلة من اللقاءات بين الجانبين

حملت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية الحكومة الاسرائيلية "المسؤولية الكاملة" عن فشل اللقاءات التي عقدت في عمان بهدف بحث استئناف مفاوضات السلام بين الجانبين.

وقال امين سر منظمة التحرير ياسر عبد ربه في بيان تلاه عقب اجتماع اللجنة برئاسة الرئيس الفلسطيني محمود عباس إنه "في ضوء نتائج لقاءات عمان فان اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير تحمل الحكومة الاسرائيلية وحدها المسؤولية الكاملة عن فشلها".

وقال عضو باللجنة ان القيادة الفلسطينية قررت عدم العودة الى المباحثات كما تطالب بذلك كل من الولايات المتحدة والدول الاوروبية.

وشهدت العاصمة الاردنية عمان في كانون الثاني/يناير الجاري ستة لقاءات "استكشافية" بين مندوبين اسرائيليين وفلسطينيين ولكنها لم تسفر عن أي انفراج بشأن استئناف مسيرة السلام المتوقِّفة منذ أواخر العام الماضي.

واكد عبد ربه ان هذه اللقاءات كشفت اصرار اسرائيل على مواصلة الاستيطان ورفضها لحل الدولتين على اساس حدود عام 1967.

انتقاد اسرائيل

واضاف ان اللقاءات كشفت ايضا عن "تصميم اسرائيل على خطة واحدة وهي الاستيلاء على معظم الاراضي الفلسطينية واقامة نظام عنصري يمزق وحدة الضفة الغربية ويؤسس لمشروع كانتونات على اصغر مساحة ممكنة للشعب الفلسطيني".

وكانت اللجنة المركزية لحركة فتح التي يتزعمها محمود عباس شددت بدورها مساء الاحد على ضرورة وقف الاستيطان واعتماد حدود العام 1967 مرجعية لاستئناف المفاوضات مع اسرائيل.

وتأتي هذه الاجتماعات الفلسطينية قبيل اجتماع مرتقب للجنة المتابعة العربية الذي سينعقد في القاهرة في الرابع من الشهر المقبل لمناقشة وتقييم لقاءات عمان الاستكشافية.

ويسعى الفلسطينيون الى توحيد العربي حول مطالبهم بضرورة ان توقف اسرائيل الاستيطان قبل استئناف المفاوضات.

وكانت الرباعية الدولية قد دعت الطرفين، الفلسطيني والإسرائيلي، في 23 سبتمبر/أيلول الماضي إلى استئناف محادثات السلام والعمل على التوصُّل إلى تسوية سلمية بينهما.

المزيد حول هذه القصة