الجامعة العربية تحث مجلس الامن على تبنى خطة عربية تقضي بتنحي الاسد

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

باشر مجلس الأمن الدولي جلسة مناقشة القرار المتعلق بسوريا، ورفض المندوب السوري بشار الجعفري في حديثه طلب الجامعة العربية تنحي بشار الأسد وقال ان سوريا ستواجه أعداءها.

وقالت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون في كلمتها إنه في حال وقوف مجلس الأمن مكتوف الأيدي حيال ما يجري في سوريا فسيفقد مصداقيته.

وطمأنت الذين يتخوفون من أن تتحول سوريا إلى ليبيا أخرى بأن ذلك لن يحدث، لأن وضع سوريا مختلف.

من ناحية أخرى قال المرصد السورى لحقوق الإنسان ومقره بريطانيا إن عدد القتلى المدنيين الموثقين بالأسماء وظروف القتل لدى المرصد اليوم قد ارتفع إلى واحد وعشرين شخصا، بينهم ثلاثة عشر في محافظة حمص بمدن الرستن و القصير وتلبيسة والقصير وعدة أحياء بمدينة حمص وسبعة بمحافظة ادلب وقتيل بحي جوبر بدمشق.

ولم يتسن التأكد من تلك المعلومات من مصادر حكومية أو مستقلة.

من ناحية أخرى قال وزير الخارجية البريطانية ويليام هيغ ان الدول الاوروبية و العربية الداعمة لمشروع القرار بشان سوريا مستعدة للتفاوض مع روسيا حول بعض ما ورد فيه و لكن ليس الى الدرجة التي تفرغه من مضمونه.

وحذر هيغ في مقابلة مع بي بي سي موسكو و بيجين من العزلة الدولية اذا واصلتا عرقلة المشروع.

و حول الدعوة الروسية للحوار اعتبر هيغ ان الدول العربية هي من يجب ان تقود الطريق نحو حل الأزمة .

القوات الحكومية استعادت السيطرة

وكانت القوات الحكومية السورية قد استعادت اليد العليا في تصعيد المعارك عند مشارف العاصمة دمشق بينما يسعى كبار الدبلوماسيين الغربيين والعرب لاستصدار قرار في مجلس الامن التابع للامم المتحدة يدعو الرئيس بشار الاسد الى التنحي.

وتمكنت القوات الحكومية من صد المسلحين الذين سيطروا على ضواحي دمشق بعد ثلاثة ايام من المعارك التي قال نشطاء انها اسفرت عن مقتل مئة شخص على الاقل.

وقال نشطاء تحدثوا من مشارف دمشق ان القوات السورية قتلت ما لا يقل عن 25 شخصا يوم الاثنين خلال اقتحامها الضواحي الشرقية للعاصمة لاستعادة السيطرة عليها من أيدي المنشقين عن الجيش.

كما قتل المزيد في مناطق أخرى من البلاد أغلبهم سقطوا خلال غارات على حمص ومناطق ريفية حولها.

ولم يتسن التأكد من روايتهم على ارض الواقع اذ تفرض سوريا قيودا على دخول الكثير من الصحفيين الاجانب.

وتسعى جامعة الدول العربية الى استصدار قرار من مجلس الامن يدعم خطة سلام عربية تدعو الاسد الى نقل سلطاته الى نائبه تمهيدا لاجراء انتخابات.

وتتضمن مسودة القرار مطالبة الأسد بوضع حد فوري "لانتهاكات حقوق الإنسان والهجمات الموجهة ضمن من يمارسون حقهم في حرية التعبير".

كما تطالب الرئيس السوري بالتخلي عن جميع صلاحياته إلى نائبه "من أجل إتاحة المجال أمام حكومة وحدة وطنية للانتقال الى نظام ديمقراطي".

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

ويعرض الامين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي ورئيس وزراء قطر الشيخ حمد بن جاسم ال ثاني الذي ترأس بلاده اللجنة العربية المعنية بالازمة السورية الامر على مجلس الامن يوم الثلاثاء.

وسيتلقى الوفد العربي دعما من كل من وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون ووزير الخارجية البريطاني وليام هيغ ووزير الخارجية الفرنسي الان جوبيه مع رغبة الغرب في تقديم جبهة موحدة.

ويعتمد مصير القرار على قدرة العرب والغرب على اقناع روسيا بعدم استخدام حق النقض (الفيتو) ضده.

وقال مسؤول امريكي كبير يوم الاثنين ان الولايات المتحدة تحاول التعامل مع اعتراضات روسيا على قرار مقترح في الامم المتحدة ضد الرئيس السوري وتهدئة مخاوفها من أنه قد يفتح الباب امام تدخل عسكري في سوريا على غرار ما حدث في ليبيا.

ودخلت الانتفاضة المستمرة ضد الاسد منذ عشرة اشهر وهي من أعنف انتفاضات الربيع العربي مرحلة جديدة في الاسابيع القليلة الماضية مع سعي المعارضة السورية التي تزداد تنظيما وتسليحا الى السيطرة على مزيد من الأراضي.

اقتراح روسي

وفشل اقتراح روسي جديد بالتوسط لاجراء محادثات لانهاء الازمة السورية نظرا لان المعارضة السورية رفضت الفكرة بالفعل وان كانت حكومة الاسد قد قبلت اقتراح موسكو.

واشارت المعارضة الى استمرار عمليات القتل والتعذيب والسجن لمعارضي الرئيس.

وقال البيت الابيض الامريكي ان على الدول القبول بفكرة انتهاء حكم الاسد وان تمتنع عن مساندته في مجلس الامن.

وقال جاي كارني المتحدث باسم البيت الابيض الامريكي يوم الاثنين "من المهم ان يتحرك مجلس الامن. نعتقد ان على مجلس الامن الا يسمح لنظام الاسد بمهاجمة الشعب السوري بينما يرفض اقتراحا للجامعة العربية بحل سياسي."

وبادرت سوريا الى رفض التصريحات الامريكية.

ونقلت الوكالة العربية السورية للانباء عن مصدر في وزارة الخارجية السورية قوله في ساعة متأخرة من مساء الاثنين ان الحكومة السورية "لم تندهش لغياب الحكمة والمنطق من تلك التصريحات وتأسف لصدورها من دول اعتادت ان تصول وتجول في منطقة الشرق الاوسط بحماقاتها وفشلها."

وتدعو مسودة قرار لمجلس الامن حصلت رويترز على نسخة منها الى "انتقال سياسي" في سوريا وتقول ان مجلس الامن قد يتخذ "المزيد من الاجراءات" التي لم تحددها اذا لم تلتزم سوريا ببنود القرار.

نقل السلطة

مصدر الصورة BBC World Service

كما تؤيد المسودة خطة الجامعة العربية لنقل السلطة.

وحتى الان لم تظهر روسيا اي مؤشر على اقتناعها بتمرير القرار في مجلس الامن.

وقال جينادي جاتيلوف نائب وزير الخارجية الروسي لوكالة انترفاكس الروسية للانباء "مسودة القرار الغربية الراهنة لا تبعد سوى خطوة واحدة عن نسخة اكتوبر ولا يمكن ان ندعمها. هذه الوثيقة غير متوازنة... وقبل كل شيء تترك الباب مفتوحا امام التدخل في شؤون سوريا (الداخلية)."

وانضمت روسيا الى الصين في نقض مشروع قرار غربي في اكتوبر تشرين الاول وقالت انها تريد عملية سياسية يقودها السوريون وليس حلا مفروضا أو محاولة "تغيير نظام" على غرار ما حدث في ليبيا.

لكن بعض الدبلوماسيين الغربيين يأملون في اقناع روسيا والصين بعدم تعطيل القرار.

وكانت روسيا والصين قد امتنعتا عن التصويت على قرار مجلس الامن الذي أصدره بشأن ليبيا في 11 مارس/ اذار من العام الماضي بفرض حظر جوي على ليبيا. واتهمت روسيا الولايات المتحدة ودول حلف شمال الاطلسي الاخرى بالخروج عن نص القرار وشن حملة قصف جوي ساعدت المعارضة الليبية على اسقاط الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي العام الماضي.

من ناحية أخرى قال وزير الخارجية البريطانية ويليام هيغ ان الدول الاوروبية و العربية الداعمة لمشروع القرار بشان سوريا مستعدة للتفاوض مع روسيا حول بعض ما ورد فيه و لكن ليس الى الدرجة التي تفرغه من مضمونه.

وحذر هيغ في مقابلة مع بي بي سي موسكو و بيجين من العزلة الدولية اذا واصلتا عرقلة المشروع.و حول الدعوة الروسية للحوار اعتبر هغ ان الدول العربية هي من يجب ان تقود الطريق نحو حل الأزمة .

وقال نشطاء سوريون ان القتال انحسر بحلول الليل بعدما بسطت وحدات عسكرية من جيش الاسد سيطرتها على التجمعات الحضرية المتاخمة للمنطقة الزراعية المعروفة باسم غوطة دمشق وتراجع الجيش السوري الحر.

وقال أحد النشطاء ويدعى كمال بالهاتف "انسحب الجيش السوري الحر الى أطراف الضواحي. كتائب الاسد تنفذ اعتقالات وتنهب المنازل."

وأضاف أنه تم القبض على ما لا يقل عن 200 شخص في ضاحية حمورية وهي واحدة من ثلاث ضواح كانت بؤرة الهجوم العسكري الذي بدأ يوم السبت.

وتقول الحكومة السورية انها تمشط الغوطة بحثا عن ارهابيين. وتضيف أنها تقاتل انتفاضة يقودها متشددون مدعومون من الخارج قتلوا الالاف من قوات الجيش والامن.

رفض سوري

من جانبها، رفضت سوريا الانتقادات الأمريكية والغربية لدمشق وقالت انها ستهزم ما سمته بـ"محاولات اجنبية لنشر الفوضى".

ونقلت الوكالة العربية السورية للانباء (سانا) عن مصدر بوزارة الخارجية قوله "ان عدائية التصريحات الامريكية والغربية تتزايد بشكل فاضح ضد سوريا والتي لا يمكن لاحد ربطها بعد الان بالعملية الاصلاحية الجارية فيها والتي لطالما ادعت أمريكا وأتباعها الحرص عليها".

وقد انضم الاتحاد الأوروبي للولايات المتحدة وطالب القادة الأوروبيون مساء الاثنين الامم المتحدة بانهاء "القمع" في سوريا.

وقال رئيس الاتحاد الاوروبي هيرمان فان رومبوي "نحن مستاؤون من الفظائع والقمع الذي يرتبكه النظام السوري ونحض اعضاء مجلس الامن الدولي على اتخاذ التدابير الضرورية لانهاء القمع".

المزيد حول هذه القصة