العراق: التصديق على احكام اعدام المتهمين بمهاجمة كتدرائية سيدة النجاة ببغداد

سيدة النجاة مصدر الصورة BBC World Service
Image caption راح ضحية الهجوم 52 شخصا

صدق مجلس القضاء الاعلى بالعراق على احكام الاعدام الصادرة بحق 3 متهمين بالمشاركة في الهجوم الذي استهدف كتدرائية سيدة النجاة للسريان الكاثوليك في بغداد عام 2010، وهو اخطر هجوم يتعرض له المسيحيون في العراق منذ الغزو والاحتلال الامريكي للبلاد عام 2003.

وكان مسلحون يقال إنهم مرتبطون "بتنظيم القاعدة" قد اقتحموا الكتدرائية الواقعة في منطقة الكرادة بجانب الرصافة في الحادي والثلاثين من شهر اكتوبر / تشرين الاول 2010 اثناء اقامة قداس يوم الاحد فيها واحتجزوا عددا من الرهائن.

وقد قتل 52 رهينة ورجل امن واصيب 67 بجروح في الهجوم الذي انتهى عندما دهمت قوات الامن العراقية المبنى.

وقد ادعت "دولة العراق الاسلامية" المرتبطة "بتنظيم القاعدة" لاحقا مسؤوليتها عن الهجوم.

وقال عبدالستار البيرقدار، الناطق باسم مجلس القضاء الاعلى، يوم الخميس "هناك ثلاثة متهمين، جميعهم عراقيون وقد ادينوا بموجب قوانين الارهاب. ان الاحكام الصادرة بحقهم اكتسبت الصفة القطعية وستحال الى رئاسة الجمهورية لاستصدار المراسيم الضرورية التي ستنفذها وزارة العدل فيما بعد."

وكانت نافي بيلاي، مفوضة الامم المتحدة الخاصة لحقوق الانسان، قد انتقدت الحكومة العراقية لتنفيذها عددا كبيرا من احكام الاعدام، وشككت في عدالة الاجراءات القضائية التي افضت الى هذه الاحكام.

وكان العراق قد نفذ يوم امس الاربعاء احكام الاعدام بحق 17 مدانا.

وكان الهجوم الذي استهدف كتدرائية سيدة النجاة قد اثار الفزع في اوساط افراد الطائفة المسيحية في العراق، وادى الى هجرة المئات من الاسر المسيحية الى اقليم كردستان او الى خارج العراق.

المزيد حول هذه القصة