تونس تقول إنها تتخذ خطوات لطرد السفير السوري لديها احتجاجاً على "قصف حمص"

مصدر الصورة AFP
Image caption الرئيس التونسي منصف المرزوقي يصافح برهان غليون رئيس المجلس الوطني الانتقالي السوري

قالت الرئاسة التونسية إنها بدأت اتخاذ إجراءات رسمية لطرد السفير السوري لديها وسحب اعترافها بنظام الرئيس بشار الأسد، احتجاجاً على ما سمتها تونس "المجزرة التي وقعت في مدينة حمص".

وقال الناطق الرسمي لرئاسة الجمهورية في تونس في بيان إن "تونس ستشرع في الاجراءات العملية والترتيبية لطرد السفير السوري من تونس وسحب اي اعتراف بالنظام الحاكم في دمشق" على خلفية قصف مدينة حمص.

وأكد الناطق أن "تونس تتابع بكثير من الانشغال والاسى ما يتعرض له الشعب السوري الشقيق من مجازر دموية على يد النظام الحاكم في دمشق".

واعرب عن تضامن تونس الكامل "مع الاشقاء في سوريا وعن يقينها بان هذه المأساة لن تعرف طريقها الى الحل الا بتنحي نظام بشار الاسد عن الحكم وفسح المجال لانتقال ديموقراطي للسلطة" يحقق الامن للشعب السوري كما جاء في البيان.

على الصعيد الدبلوماسي، تتجه الأنظار إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة الذي ربما يصوت على مسودة قرار صاغته الجامعة العربية وبريطانيا وفرنسا وألمانيا.

ويدعم القرار في مسودته دعوة الجامعة العربية الرئيس السوري بشار الأسد لنقل سلطاته إلى نائبه كي يشكل حكومة وحدة وطنية مع المعارضة خلال شهرين. كما يدعو القرار لمزيد من الإجراءات إذا لم تستجب الحكومة السورية. لكن روسيا، العضو الدائم بمجلس الأمن، قالت إنها لن تدعم القرار.

المزيد حول هذه القصة