أوباما: اسرائيل لم تقرر بعد مهاجمة ايران

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

اعرب الرئيس الامريكي باراك أوباما في مقابلة تليفزيونية عن اعتقاده أن إسرائيل لم تتخذ قرارا بعد بشأن مهاجمة ايران على خلفية برنامجها النووي المثير للجدل، وشدد على أن بلاده وإسرائيل تعملان بالتوافق الكامل إزاء الملف الايراني.

وقال أوباما في مقابلة مع قناة ان بي سي الأمريكي "ما زالت الاولوية رقم واحد بالنسبة لي ليس امن الولايات المتحدة فحسب ولكن ايضا امن اسرائيل وسنتأكد من اننا نعمل بشكل تلقائي مع المضي قدما في محاولة حل هذا واتعشم ان يكون بشكل دبلوماسي."

الا ان الرئيس الامريكي لم يستبعد الخيارات الاخرى في التعامل مع الملف النووي الايراني وقال من البيت الابيض " سنفعل كل ما في وسعنا لمنع ايران من الحصول على سلاح نووي وخلق سباق تسلح ..سباق تسلح نووي.. في منطقة حساسة".

وقال اوباما ان هناك اخطارا كبيرة لابد من التفكير فيها قبل توجيه اي ضربة عسكرية لايران واوضح انه لا يريد ان يرى مزيدا من الصراع في منطقة الخليج المنتجة للنفط.

مصدر الصورة AFP
Image caption هددت ايران ايضا باغلاق مضيق هرمز

واوضح انه لا يعتقد ان ايران لديها "النية أو القدرة" على مهاجمة الولايات المتحدة مقللا من اهمية التهديدات التي اصدرتها طهران وقال انه يريد نهاية دبلوماسية للمواجهة النووية.

ايران تحذر

وحذرت ايران مرارا من ان ردها على اي هجوم عسكري عليها سيكون "مؤلما" وهددت باستهداف اسرائيل والقواعد الامريكية في الخليج بالاضافة الى اغلاق مضيق هرمز وهو ممر بحري حيوي لنقل النفط.

وفي احدث تلك التحذيرات، قال نائب رئيس الحرس الثوري الايراني حسين سلامي لوكالة انباء فارس الايرانية شبه الرسمية الاحد ان ايران ستهاجم اي دولة يستخدم "أعداء" الجمهورية الاسلامية الايرانية اراضيها لمهاجمة البلاد.

واضاف سلامي خلال مناورة عسكرية: "اي بقعة يستخدمها العدو لشن عمليات عدائية ضد ايران ستكون معرضة لهجوم انتقامي من قواتنا المسلحة".

وبدأت قوات الحرس الثوري يوم السبت مناورة عسكرية برية تستمر يومين لاظهار القدرات العسكرية في وقت يتزايد فيه التوتر بين طهران والغرب بشأن البرنامج النووي الايراني.

ووبينما يقول الغرب واسرائيل ان البرنامج النووي الايراني له اهداف عسكرية، تقول طهران انه مخصص للاغراض السلمية ولا يهدف الى انتاج اسلحة.

ولم يحدد سلامي اي دول يعنيها بالاستخدام كمنصات انطلاق محتملة لعمل عسكري ضد بلاده.

وتقول دول مجلس التعاون الخليجي الست انها لن تسمح باستخدام اراضيها للهجوم على ايران.

لكن محللين يقولون انه اذا ردت ايران على هجوم تتعرض له من خارج المنطقة باستهداف منشات امريكية في دول الخليج، فان واشنطن قد تضغط على الدول التي تستضيف قواعد لها باستخدام تلك القواعد في ضرب ايران بذريعة حق الدفاع عن النفس.

والدول الخليجية التي تستضيف منشات عسكرية امريكية هي قطر والبحرين والكويت.

المزيد حول هذه القصة