السفير الأمريكي لدى سوريا ينشر صورا التقطتها أقمار صناعية لأعمال العنف

صور بالأقمار الصناعية للعنف في سوريا مصدر الصورة AP
Image caption يقول فورد إن الصور توضح العمليات العسكرية ضد المدنيين في حمص

نشر روبرت فورد سفير الولايات المتحدة لدى سوريا على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك صورا التقطتها الاقمار الصناعية قال إنها دليل على هجمات الحكومة على الاحياء السكنية وذلك بعد ايام فقط من اغلاق السفارة الامريكية في دمشق.

وحملت الصور على صفحة فورد على فيسبوك عنوانا "تصاعد العمليات الامنية في حمص" مؤرخة بتاريخ السادس من فبراير / شباط.

وظهرت في الصور إشارات على مبان محترقة ودخان وحفر نجمت عن صدمات شديدة ومركبات عسكرية ومركبات مصفحة.

وتتعرض مدينة حمص معقل المعارضة السورية إلى قصف عنيف منذ عدة أيام أودى بحياة العشرات من المدنيين واثار ادانة من زعماء العالم.

وتقول الحكومة السورية إن أعمال العنف من تدبير "ارهابيين" مدعومين من الخارج.

وقال فورد في تعليقه على الصور التي نشرت " اسمع روايات عن مواليد جدد في حمص يموتون في المستشفيات حيث قطعت الكهرباء وعندما نرى الصور المزعجة التي تقدم ادلة على استخدام النظام السوري لقذائف الهاون والمدفعية ضد الاحياء السكنية نصبح كلنا اكثر قلقا بشأن النتيجة المفجعة للمدنيين السوريين".

وأضاف فورد قائلا " من الغريب بالنسبة لي ان يحاول اي شخص المساواة بين اعمال الجيش السوري وجماعات المعارضة المسلحة لان الحكومة السورية تبادر دائما بالهجمات على المناطق المدنية وتستخدم اثقل اسلحتها".

واغلقت الولايات المتحدة سفارتها في دمشق لاسباب امنية يوم الاثنين الماضى وهو يوم تأريخ الصور.

وقال فورد "بوسعي ان اقول دون مبالغة ان السادس من فبراير كان اكثر الايام ارهاقا من الناحية النفسية خلال عملي كمسؤول في الخارجية".

وأضاف "غادرت دمشق بحزن واسف بالغين وتمنيت لو لم يكن رحيلنا ضروريا ولكن سفارتنا الى جانب العديد من البعثات الدبلوماسية في المنطقة لم تكن محمية بشكل كاف في ضوء المخاوف الامنية الجديدة في العاصمة".

المزيد حول هذه القصة