مسؤول عراقي يؤكد انتقال "جهاديين" وتهريب اسلحة الى سوريا من العراق

البوكمال مدينة سورية متاخمة للعراق
Image caption الحدود العراقية السورية تشهد تهريبا للأسلحة و"الجهاديين"

اعلن وكيل وزارة الداخلية العراقية عدنان الاسدي أن "جهاديين عراقيين" ينتقلون من العراق الى سوريا للقتال الى جانب المعارضة السورية، موضحا ايضا ان السلاح يهرب من العراق الى سوريا.

وقال الاسدي، في مقابلة مع وكالة الصحافة الفرنسية "لدينا معلومات استخباراتية تفيد بان عددا من الجهاديين العراقيين توجهوا الى سوريا".

كما اكد هذا المسؤول الامني ان "عملية تهريب السلاح مستمرة" من العراق الى سوريا. واضاف "في السابق، كان السوريون يأتون للقتال في العراق، لكنهم يقاتلون الآن في سوريا".

ويؤكد الأسدي ان تهريب السلاح الى سوريا من العراق يتم عبر معبرين اساسيين، ويتابع الأسدي "السلاح يهرب من الموصل عبر معبر ربيعة الى سوريا لان العائلات في هذه المنطقة مختلطة بين الجانبين. وهناك بعض التهريب من معبر قرب البوكمال".

وكانت السلطات السورية أعلنت في بداية الحركة الاحتجاجية انها "ضبطت اسلحة مهربة من العراق"، فيما قال مصدر أمني سوري في تشرين الثاني/نوفمبر ان "نحو 400 جهادي عراقي وصلوا الى سوريا آتين من العراق".

ويذكر ان النظام السوري كان يواجه في السابق اتهامات بأنه قدم دعما ماليا وعسكريا ولوجستيا لجماعات "جهادية" متمردة في العراق.

وشدد الاسدي على ان معدلات العنف في العراق انخفضت "لان عددا كبيرا من عناصر القاعدة باتت لديهم اماكن اخرى يقاتلون فيها".

ويملك البلدان الجاران، سوريا والعراق، حدودا مشتركة يبلغ طولها حوالى 600 كلم.

المزيد حول هذه القصة