السفير الامريكي في سوريا لبي بي سي: اوباما يبحث عن حلول غير عسكرية في سوريا

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

أكد السفير الامريكي لدى دمشق، روبرت فورد، أنه ليس من حق أمريكا أو اي جهة اجنبية أخرى ان تقرر الممثل الوحيد للشعب السوري.

وقال السفير إن واشنطن ستترك هذا الخيار للشعب السوري. ولكن في الوقت نفسه أكد أهمية الحل السياسي والتحول الديمقراطي التدريجي في سوريا، مشيراً إلى اهمية دور المجلس الوطني السوري المعارض في هذه العملية.

وأكد السفير فورد، في حديث لبي بي سي، أنه "ليس لدينا نية بارسال قوات أمريكية او إرسال قوات تابعة لحلف الناتو الى سوريا". وأضاف فورد "الرئيس اوباما قال، بكل وضوح، يجب ان نجد حلا من دون استخدام قوات امريكية في سوريا".

وقال السفير الامريكي إن واشنطن تدرك أن هناك ازمة في سوريا. وقال "نعرف أن هناك قصفا مدفعيا، وأن مقتل الابرياء فكرة مرعبة ومرفوضة، ولكن الحل الدائم يجب ان يكون سلميا".

وكانت السفارة قد نشرت على موقعها على الانترنت صورا للاقمار الصناعية تظهر تصعيد العمليات العسكرية واستخدام المدفعية التابعة للنظام في قصف منازل المدنيين في حمص.

الدور العربي

وقال السفير الامريكي إن قرار تشكيل مجموعة اتصال او منتدى حول سوريا يعود الى الدول العربية والدول المجاورة لسوريا. وأضاف "هذه الدول تعرف ما هو المطلوب، وما هي الاجراءات الضروري اتخاذها مستقبلا. وبعد اتخاذ تلك الدول قراراتها سنجلس للتشاور ونبحث سبل التعاون معها بشأن مستقبل سوريا".

يذكر ان وزير الخارجية التركي كان قد اقترح تشكيل منتدى دولي لبحث الشأن السوري، الأمر الذي رفضته روسيا.

وحول تسليح ما يسمى بالجيش السوري الحر الذي يصعد من عملياتها العسكرية ضد نظام دمشق في محاولة لفرض حل عسكري داخل سوريا، أكد السفير ان الحل في سوريا يجب ان يكون سلميا "بالنسبة لتسليح الجيش السوري الحر، فنحن في واشنطن نؤكد ضرورة ان يكون الحل سلميا"

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وأكد السفير في حديثه على اهمية دور المعارضة السورية في الخروج من الأزمة والتوجه نحو مستقبل ديمقراطي. وأضاف "اعتقد انه من حق الشعب السوري ان يقرر من يكون ممثله الشرعي، ولكننا نرى ان المجلس الوطني السوري يلعب دورا مهما".

وأكد السفير على دور الجهات المعارضة الأخرى في ضمان مستقبل افضل لكل الفئات والطوائف في سوريا: "هناك مجموعات معارضة أخرى في الداخل، كنا قد تشاورنا معها حول مستقبل سوريا. وهي تريد ان ترى سوريا ديمقراطية وحرة، وحكومة سورية قادرة على التعامل مع كل الأقليات وفئات المجتمع السوري على قدم المساواة".

المزيد حول هذه القصة