تقرير تقصي الحقائق في احداث بورسعيد الدامية يدين الأمن والجهات الرياضية والإعلام

أحداث الشغب الدامية في بورسعيد مصدر الصورة AFP
Image caption أحداث الشغب الدامية في مبارة الأهلي والمصري في بورسعيد

أدان تقرير لجنة تقصي الحقائق التي شكلها مجلس الشعب المصري لمعرفة ملابسات احداث بورسعيد الدامية كلا من أجهزة الأمن والأجهزة الرياضية والإعلام بأنها المتسببة في وقوع الكارثة التي أسفرت عن مقتل 74 قتيلا وإصابة المئات.

وقال التقرير المبدئي الذي أعلنه وكيل مجلس الشعب أشرف ثابت إلى أن معظم الوفيات حدثت بسبب الاختناق والتدافع، وإن قوات الأمن لم تصلها تعليمات فورية لمواجهة ما حدث من أعمال شغب.

وجاء في التقرير أن القنوات الرياضية قامت بشحن الجماهير وساهمت في تصعيد الأحداث.

وقال ثابت إن الأمن سمح بتواجد أفراد مدنيين داخل الملعب على أنهم يمثلون لجان شعبية، وهذه المرة الأولى التي "نسمع فيها عن لجان شعبية داخل المباراة لتأمينها."

وقال ثابت إن الأمن لم يقدر خطورة المباراة ولم يتعلم مما وقع من أحداث في مباريات سابقة بنفس الاستاد، موضحا أن اللجنة ستحدد المسؤولية السياسية تقريرها النهائي ومع اكتمال التحقيق.

وكان النائب العام قد قرر منع بعض الشخصيات من السفر، من بينهم محافظ بورسعيد السابق ورئيس اتحاد الكرة المصري، لحين انتهاء التحقيقات في أحداث استاد بورسعيد الدامية.

وشهدت مصر بعد الحادث تظاهرات حملت المجلس الأعلى للقوات المسلحة والحكومة المسؤولية عن الحادث.

المزيد حول هذه القصة