سوريا: استمرار قصف معاقل المعارضة وحديث عن امكانية تسليح المعارضة

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

استمرت القوات السورية في عملياتها العسكرية في مختلف المدن السورية مما اسفر عن سقوط مزيد من القتلى حسب اوساط المعارضة فيما تحدثت اوساط دبلوماسية عربية عن امكانية تقديم السلاح للمعارضة السورية اذا لم تتوقف عمليات القتل.

فقد افاد نشطاء في مدينة حمص ان حي بابا عمرو تعرض لقصف عنيف صباح الثلاثاء مما اسفر عن سقوط ستة قتلى على الاقل.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان ان هذا القصف هو الاعنف منذ خمسة ايام وان قذيفتين تسقطان على الحي كل دقيقة.

واكد عضو الهيئة العامة للثورة السورية في مدينة حمص هادي العبد الله ان "القوات السورية تقوم بقصف هو الاعنف من نوعه منذ الايام الماضية لحي بابا عمرو" .

واضاف ان الوضع في الحي مأساوي بسبب الحصار المفروض على الحي الذي يوجد فيه عدد كبير من الجرحى ولا يمكن اخلاؤهم.

وقالت الهيئة العامة للثورة السورية ان 35 شخصا سقطوا الثلاثاء بينهم ثمانية في مدينة حمص، سبعة في بابا عمرو وواحد في حي الانشاءات في المدينة.

واضافت الهيئة " سقط عشرة اشخاص في محافظة ادلب، تسعة وجدت جثثهم في منطقة نائية وشخص قضى تحت التعذيب وفي درعا خمسة واحد مات تحت التعذيب وواحد في دمشق ايضا قضى تحت التعذيب وثلاثة في حي الحميدية في حماة واربعة في مدينة البوكمال القريبة في محافظة دير الزور باطلاق النار عليهم".

كما تحدث اوساط المعارضة عن سقوط ثلاثة قتلى خلال حملة مداهمة في بلدة الاتارب قرب مدينة حلب.

وفي ريف دمشق فر عدد من سكان بلدة رنكوس بعد تعرض البلدة لقصف مدفعي حسب احد شهود العيان من ابناء البلدة التي تعرضت لعدة حملات امنية خلال الاسابيع القليلة الماضية.

خيار السلاح

من جهة اخرى نقلت وكالة رويترز عن اوساط دبلوماسية في الجامعة العربية ان خيار تقديم السلاح للمعارضة السورية ليس مطروحا بشكل رسمي في الوقت الراهن لكن القرار الاخير للجامعة والذي نص على تقديم كل اشكال الدعم للمعارضة يفسح المجال امام امكانية تقديم السلاح لها.

واضافت هذه الاوساط التي فضلت عن الكشف عن هويتها " سندعم المعارضة ماديا ودبلوماسيا لكن اذا استمر النظام في اعمال القتل يجب تقديم المساعدة للمدنيين للدفاع عن انفسهم وقرار الجامعة يسمح للدول العربية باللجوء الى كل الخيارات لحماية الشعب السوري".

واعلنت المفوضة العليا لحقوق الانسان نافي بيلاي في كلمة لها امام الجمعية العامة للامم المتحدة الاثنين ان اكثر من 300 شخص قتلوا في مدينة حمص في وسط سوريا في "القصف العشوائي" للقوات السورية خلال الايام العشرة الماضية.

وقد وصل اجمالي عدد الضحايا الذين سقطوا في سوريا منذ انطلاق الانتفاضة السورية قبل 11 شهرا الى اكثر من سبعة آلاف شخص حسب الامم المتحدة.

المزيد حول هذه القصة