الخزانة الأمريكية تفرض عقوبات على وزارة المخابرات والأمن الايرانية

احتجاجات سورية مصدر الصورة Reuters
Image caption دعم النظام السوري كن أحد أسباب فرض العقوبات

أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية فرض عقوبات على وزارة المخابرات والأمن الإيرانية المؤسسة التي تقود عمليات التجسس الايرانية.

وقالت واشنطن إنها فرضت العقوبات نظرا للدعم الذي تقدمه الوزارة الإيرانية لـ "المجموعات الإرهابية والدور الرئيسي الذي تقوم به فس مجال انتهاك حقوق الإيرانيين ودعم النظام السوري فى الوقت الذي يستمر فى انتهاكات حقوق مواطنيه".

وأضافت أن العقوبات فرضت بعد التشارور مع وزارة الخارجية الأمريكية "لمعاقبة الإرهابيين وأنصارهم وأولئك المتورطين في انتهاك حقوق الانسان في ايران وسوريا".

وتتهم الخزانة الأمريكية وزارة المخابرات والامن الايرانية بدعم "تنظيم القاعدة وتنظيم القاعدة فى العراق وحزب الله وحماس الأمر الذى يوسع الدعم الإيراني للارهاب لتصبح ايران دولة ارهابية ".

وذكرت واشنطن عدة أدلة تقول انها تبرهن على الدعم الإيراني الحقيقى لسوريا بدءا بالعقوبات التي فرضها الرئيس بارك أوباما في 29 ابريل/نيسان الماضي على الحرس الثورى الايراني لدوره فى دعم الاستخبارات السورية حسب الإعتقاد الأمريكي، إضافة إلى العقوبات في 18 مايو/أيار الماضي على اثنين من قادة الحرس الثوري الإيراني هما قاسم سليماني ومحسن شيرازي.

وفى 29 يونيو/حزيران الماضى أيضا فرضت الخزانة عقوبات على جهاز الشرطة الإيراني لقيامه بتقديم دعم لسوريا كما تقول واشنطن.

وأضافت الوزارة أنها فرضت عقوبات فى أبريل/نيسان الماضى على ايرانيين تم ارسالهم الى سوريا لمساعدة النظام هناك وهم: اسماعيل أحمدي مخدم و أحمد رزا رادان الذي تقول الخزانة انه التقى بمسؤولين فى جاز الأمن السوري وزودهم بمساعدات للاستعانة بها في قمع المتظاهرين السوريين.

وتستهدف العقوبات أرصدة وممتلكات وزارة المخابرات والأمن الإيراني في الولايات المتحدة ومصالحها المباشرة أو تلك التي تقع في حيازة الولايات المتحدة كما تمنع العقوبات المواطنين الأمريكيين من التعامل مع وزارة المخابرات والأمن الإيرانية.