اليمن: الحكومة تؤكِّد مقتل القيادي البارز في تنظيم القاعدة طارق الذهب

طارق الذهب (جالسا) مصدر الصورة AFP
Image caption تمَّ تنصيب طارق الذهب "أميرا" على رداع التي سيطر عليها مع أنصاره لتسعة أيام الشهر الماضي قبل أن يُرغم على الانسحاب منها لاحقا

أكَّدت السلطات اليمنية مقتل طارق الذهب، القيادي البارز في تنظيم القاعدة، وذلك على يد أخيه غير الشقيق حزام في اشتباك مسلح جرى في وقت مبكِّر من يوم الخميس في محافظة البيضاء.

وأفاد موفد بي بي سي إلى اليمن، أحمد ماهر، بأن الاشتباك العائلي وقع في مسكن طارق الذهب في قرية المسانح بمحافظة البيضاء الواقعة وسط البلاد.

وذكر مسؤولون يمنيون وزعماء قبليون أن 17 شخصا قُتلوا الخميس في اشتباكات على خلفية مقتل طارق الذهب، ومنهم حزام نفسه وأخوه الأكبر ماجد.

هجوم بالصواريخ

وقال مصدر قبلي لوكالة الأنباء الفرنسية: "أطلق مسلَّحو القاعدة الصواريخ على منزل حزام، فقتلوه مع أخيه ماجد وابن أخيه أحمد."

وأضاف المسؤولون أن 11 شخصا من رجال القبائل قُتلوا أيضا لدى استهداف الحافلة التي كانت تقلُّهم في المنطقة نفسها.

وذكر أحد المسؤولين الأمنيين المطَّلعين على تفاصيل الحادث أن حزام قتل أخيه طارق، فهبَّ أنصار الأخير بقيادة أخيه الأصغر، قائد، وقتلوا حزام وحرقوا منزله.

"دفع" حكومي

وعبَّر زعيم قبلي محلي عن اعتقاده بأن تكون السلطات اليمنية قد "دفعت حزام" لقتل أخيه طارق الذي كان قد سيطر منتصف الشهر الماضي مع أنصاره من تنظيم القاعدة على بلدة رداع الواقعة على بعد نحو 130 كيلومترا جنوب شرقي العاصمة صنعاء، وعلى مسافة 30 كيلومترا من قرية المسانح.

وتمَّ تنصيب طارق الذهب "أميرا" على رداع التي سيطر عليها مع أنصاره لتسعة أيام قبل أن يجبرعلى الانسحاب منها بعد وساطة قامت بها قبائل يمنية قضت بالإفراج عن شقيقه المعتقل لدى الأمن السياسي وآخرين من التنظيم.

يُشار إلى أن طارق الذهب هو زوج شقيقة أنور العولقي، رجل الدين الأمريكي المولد الذي قُتل في غارة شنَّتها طائرات أمريكية من دون طيار على موكبه في منطقة جبلية شرقي العاصمة صنعاء في الثلاثين من شهر سبتمبر/أيلول الماضي.

نزاع على الزعامة

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption طارق الذهب هو زوج شقيقة أنور العولقي الذي قُتل في غارة أمريكية في 30 سبتمبر/أيلول الماضي

وكان طارق الذهب وأخوته قد دخلوا في نزاع على الزعامة وخلافة والدهم، وهو زعيم قبلي محلي بارز توفي قبل نحو سنتين. وقد أصبح الابن الأكبر ماجد، الذي يدعم المعارضة اليمنية، شيخا للقبيلة، وسط منافسة شديدة له من أخوته.

أمَّا حزام، فكان من أنصار الرئيس اليمني علي عبد الله صالح الذي سلَّم صلاحياته لنائبه تحت ضغط احتجاجات شعبية عارمة ضده بعد 33 سنة أمضاها في حكم البلاد.

وانتسب عدد من أبناء الذهب إلى فرع تنظيم القاعدة في اليمن الذي برز خلال الفترة الماضية كواحد من أنشط وأقوى أذرع تنظيم القاعدة في منطقة شبه الجزيرة العربية والعراق.

وقد وُجِّهت أصابع الاتهام إلى عناصر القاعدة في محافظة البيضاء بالوقوف وراء العديد من حوادث القتل والعنف التي شهدتها المنطقة أخيرا، وكان آخرها مقتل خمسة من المشاركين في اللجان الانتخابية في المحافظة لدى استهداف مسلحين مجهولين السيارة التي كانت تقلُّهم.

المزيد حول هذه القصة