ارجاء الاعلان عن الجدول الزمني لانتخابات الرئاسة المصرية

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

لم تحدد لجنة الانتخابات الرئاسية في المؤتمر الصحفي الذي عقدته في القاهرة الاحد موعدا محددا لأول انتخابات رئاسية في البلاد منذ الاطاحة بالرئيس المصري السابق حسني مبارك.

وقال فاروق سلطان رئيس لجنة الانتخابات الرئاسية إن باب الترشح للانتخابات الرئاسية المصرية سيفتح بدءا من 10 مارس/ آذار وحتى 8 ابريل/نيسان، الا ان اللجنة أرجات الاعلان عن باقي تفاصيل الجدول الزمنى الخاص بإتمام عملية انتخابات الرئاسة وإجراءاتها لموعد يحدد لاحقا.

وبرر سلطان الارجاء حتى حل مشكلة تصويت المصريين في الخارج قائلا بان اللجنة "تلقت طلبا من وزارة الخارجية يفيد بانه من المتوقع ان يزيد عدد الناخبين في الخارج زيادة كبيرة قد تتجاوز مليون شخص".

ولم تحدد اللجنة العليا للانتخابات فترة تصويت المصريين فى الخارج وإنما قالت أنها كانت تريد ان تكون فترة تصويتهم ثلاثة أيام يعقبها الفرز بيد أن الخارجية المصرية كانت تريد أسبوعين للتصويت وأسبوعا للفرز.

وقال احمد شمس الدين عضو اللجنة العليا لانتخابات الرئاسة في تصريحات نقلتها صحيفة المصري اليوم ان "الانتخابات ستبدأ احد ايام الاسبوع الاول من شهر يونيو على ان تنتهي في الاسبوع الاخير من الشهر نفسه في حال حدوث انتخابات اعادة على المنصب".

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

ويرى مراسل بي بي سي في القاهرة جون لين انه من المتوقع تأكيد موعد اجراءات الانتخابات الرئاسية في حزيران/يونيو القادم ولكن بعد اعداد طويل، فلجنة الانتخابات عبرت عن آمالها فقط بشأن الجدول الزمني للانتخابات.

وبدوره أكد سلطان ان مواعيد الاعادة وإعلان النتائج لن تتجاوز نهاية يونيو/حزيران، مؤكدا ان التصويت سوف يتم لكل شخص ضمن دائرته الانتخابية.

واضاف انه لم يصدر قرار من اللجنة حول متابعة منظمات المجتمع المدني للانتخابات، وانه سيصدر قرار فى حينه حول متابعتهم للانتخابات.

كما لم تتخذ اللجنة بعد قرارا بشأن كيفية مراقبة أموال الدعاية الانتخابية.

تعهد المجلس العسكري

وكان المجلس العسكري الحاكم في مصر قد تعهّد بتسليم السلطة إلى سلطة مدنية منتخبة قبل الأول من شهر يوليو المقبل لكن معارضين وسياسيين يطالبون بالاسراع بنقل السلطة للمدنيين قائلين ان المجلس العسكري فشل في ادارة الفترة الانتقالية التي بدأت قبل نحو عام بعد تنحي الرئيس السابق حسني مبارك.

وقررت اللجنة العليا للانتخابات تمكين الاحزاب التى حصل اعضاؤها على مقاعد بمجلس الشورى والتي ستعلن نتيجة انتخابات أعضائه بعد يوم الثالث والعشرين من فبراير، لاختيار مرشحيها لمنصب رئيس الجمهورية.

كما قررت اللجنة إتاحة الفرصة للأعضاء المنتمين لعضوية مجلس الشورى من ممارسة حقوقهم الدستورية فى تأييد من يرغبون من المرشحين لرئاسة الجمهورية.

وذكرت اللجنة أنها أرتأت ألا تقل فترة الترشيح عن 3 أسابيع لاعطاء المرشحين ممن سيسعون للترشيح استنادا للتأييد الشعبى الفرصة الملائمة للحصول على تأييد 30 ألف ناخب من 15 محافظة على الأقل.

وستعقد اللجنة اجتماعا آخر فى موعد لاحق لتحديد جميع مواعيد الاجراءات المتعلقة بالعملية الانتخابية.

المزيد حول هذه القصة