فريق من الوكالة الدولية للطاقة الذرية يتوجه الى ايران

ناكايرت مصدر الصورة AFP
Image caption ناكايرت هو كبير مفتشي الوكالة

توجه فريق يضم خمسة من مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية الى طهران يوم الاحد لاجراء محادثات مع الحكومة الايرانية رغم ان دبلوماسيين غربيين استبعدوا حدوث اي انفراجة خلال الزيارة المقرر ان تستمر يومين.

واعرب رئيس الفريق، نائب رئيس الوكالة هيرمان ناكايرت عن امله في تحقيق تقدم فيى المفاوضات التي سيجريها في طهران فيما يتعلق بالجوانب العسكرية المحتملة للبرنامج النووي الايراني.

وقال دبلوماسي في فيينا "ما زلت متشائما من ان تبدي ايران التعاون الجوهري المطلوب".

كما اشار كبار المسؤولين في الوكالة ان الصين وروسيا قد حثتا ايران على التعاون مع الوكالة.

وتقول ايران ان برنامجها النووي سلمي بالكامل لكن رفضها وقف أنشطة تخصيب اليورانيوم -والذي يمكن ان يستخدم في اغراض سلمية وانشطة عسكرية أيضا- واعاقتها عمليات التفتيش من جانب وكالة الطاقة الذرية اثارا المخاوف بشأن برنامجها.

ولم تستبعد قوى غربية امكانية استخدام القوة ضد ايران وتشهد اسرائيل جدلا محتدما بشأن ما اذا كان يتعين مهاجمة ايران لمنعها من انتاج قنبلة نووية.

وأعرب الغرب عن بعض التفاؤل بشأن امكانية اجراء محادثات جديدة مع طهران خاصة بعد ان ارسلت الاخيرة خطابا لمسؤولة العلاقات الخارجية في الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون الاسبوع الماضي وعدت فيه بطرح "مبادرات جديدة" على الطاولة.

ونقل التلفزيون الحكومي الايراني عن وزير الخارجية علي اكبر صالحي قوله يوم الاحد "في هذه المفاوضات نبحث عن سبيل للخروج من المسألة النووية الايرانية الحالية تجعل الطرفين فائزين.

ورغم مساعي الفريق خلال زيارته السابقة قبل اقل من شهر الا انه اصطدم بجدار نفي ايران لإجرائها اي تجارب واختبارات لتصنيع قنبلة نووية ووصف التقارير الاستخاربة التي قدمتها الدول الغربية للوكالة بانها "مختلقة ولا اساس لها".

وترغب الوكالة بالاجتماع بكبار العلماء الايرانيين ممن يتشبه بعملهم في الجانب العسكري للبرنامج النووي الايراني.

المزيد حول هذه القصة