اعتصام في دمشق احتجاجا على اشتراط أن يكون الرئيس مسلما في الدستور الجديد

سوريا مصدر الصورة AFP
Image caption السوريون يتطلعون للحرية والديموقراطية في بلادهم

اعتصم عشرات من السوريين امام مجلس الشعب السوري مساء الثلاثاء للمطالبة بالغاء المادة الثالثة من الدستور الجديد والمطروح للاستفتاء في السادس والعشرين من الشهر الجاري والتي تحدد الاسلام دينا لرئيس الدولة.

ويقول عساف عبود مراسل بي بي سي في دمشق إن الاعتصام دعت اليه قوى علمانية معارضة في الداخل ترى أن هذه المادة تتعارض مع الدستور الذي يقضي بالمساواة بين السوريين في الحقوق والواجبات.

وقال المشاركون في الاعتصام إنهم تغاضوا عن عديد من الثغرات في مشروع الدستور الجديد للانطلاق بالاصلاح والديمقراطية ولكن هناك سلبيات "قاتلة" على حد قولهم لايمكن تجاوزها مثل المادة الثالثة التي تشرعن للمواطنة من الدرجة الثانية لانها تميز بين السوريين على اساس الدين وهذا امر لايقبله السوريون.

وأعلن المعتصمون دعمهم للدستور الجديد لكنهم أكدوا أنهم سيواصلون اعتراضهم على المادة الثالثة منه.

ورفع المعتصمون لافتات مثل (دينك واحد ياسورية) و (نعم للدستور لا للمادة الثالثة)، كما رفعوا اعلام سورية وانشدوا النشيد السوري.

ولم تحدث مواجهات مع قوات الامن السوري الذي تواجد في مكان الاعتصام.

المزيد حول هذه القصة