العفو الدولية تستنكر محاكمة "متظاهر" سعودي أمام محكمة أمنية

مظاهرة سعودية مصدر الصورة ISNA
Image caption اعتبرت منظمة العفو الدولي الجهاني سجين ضمير

استنكرت منظمة العفو الدولية تقديم المدرس السعودي خالد الجهاني الذي اعتقل العام الماضي إلى محكمة أمنية خاصة.

وكان الجهاني قد وصل إلى موقع حدد للتظاهر في مدينة الرياض العام الماضي في ما أطلق عليه إسم "يوم الغضب".

ووجهت للجهاني تهم بينها التحدث الى وسائل إعلام أجنبية.

وقد أجلت المحكمة النظر في قضية الجهاني حتى بداية شهر ابريل/نيسان القادم.

وكان الجهاني الوحيد الذي وصل الى المكان الذي كان يفترض أن تنتطلق منه المظاهرة، وألقت السلطات القبض عليه بعد دقائق من حديث أدلى به لبي بي سي العربية، كما أشار بيان المنظمة.

ومن بين التهم الموجهة إليه دعم المظاهرات والحضور الى مكان المظاهرة والإدلاء بتصريح لوسيلة إعلام أجنبية "بطريقة اساءت الى سمعة المملكة السعودية"، حسب ما ورد في لائحة الاتهام.

وتقول منظمة العفو الدولية إن خالد الجهني لم يلتق محاميا منذ اعتقاله، وان القاضي قال خلال جلسة اليوم إن بإمكان الجهاني تعيين محام خاص به خلال اسبوع.

واستنكرت المنظمة على لسان مديرها لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا فيليب لوثر تقديم الجهاني لمحكمة أنشئت خصيصا للنظر في قضايا متعلقة بالإرهاب، علما بأنه "مارس حقه في حرية التعبير بشكل سلمي" كما قالت المنظمة.

وقالت المنظمة إنها تعتبر خالد الجهني "سجين ضمير"، ودعت إلى إطلاق سراحه.

وأطلق مؤيدو خالد صفحة خاصة على فيسبوك باسم "اين خالد الجهني؟" قارب عدد أعضائها الألفين حتى الآن، يعبر فيها الأعضاء عن تضامنهم مع قضية خالد.