سوريا: مقتل 94 شخصا وتعثر مفاوضات إجلاء الجرحى

جانب من آثار القصف في حمص مصدر الصورة AFP
Image caption تتعرض حمص إلى أكبر قدر من قصف القوات الحكومية

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان عن مقتل 94 شخصا، بينهم 68 مدنيا، في سوريا السبت، في وقت تعثرت فيه المفاوضات الهادفة إلى إجلاء الجرحى من حي بابا عمرو في مدينة حمص بين الصليب الأحمر والحكومة السورية.

وقال المرصد، الذي يتخذ من لندن مقرا له، في بيان "في مدينة حمص استشهد 24 مواطنا بينهم ام وطفلها اثر اطلاق رصاص وسقوط قذائف في احياء الخالدية والحميدية وباب الدريب وباب تدمر وباباعمرو".

كما أعلن البيان سقوط ستة قتلى في تبليسة والحولة والرستن برصاص القوات السورية.

واضاف البيان "كما استشهد سبعة مواطنين بمحافظة حلب بينهم امرأة وطفلة في مدينة اعزاز التي شهدت اطلاق نار كثيف".

وتحدث البيان عن سقوط قتلى في محافظتي أدلب ودرعا.

فشل المفاوضات

في هذه الاثناء، أعلن المتحدث باسم اللجنة الدولية للصليب الاحمر صالح دباكة عن عدم التصول الى اتفاق في المفاوضات التي اجرتها اللجنة السبت مع السلطات والمعارضين السوريين لاجلاء الجرحى من حي بابا عمرو في حمص.

وأكد دباكة ان "المفاوضات التي اجراها الصليب الاحمر والهلال الاحمر العربي السوري مع السلطات السورية والمجموعات المعارضة في حمص لم تسفر عن نتائح ملموسة اليوم".

واستؤنفت المفاوضات السبت في حمص بين اللجنة الدولية للصليب الاحمر والسلطات والمعارضين لاجلاء المصابين من الحي -وبينهم صحفيان اجنبيان- بالاضافة الى اخراج جثماني صحفيين آخرين قتلا الاربعاء.

واكد دباكة أن منظمة الهلال الاحمر والصليب الاحمر اجليا سبعة مصابا وعشرين امراة وطفلا مرضى الى مستشفى الامين الذي يبعد كيلومترين عن حي بابا عمرو.

ودخلت سيارات الإسعاف التابعة للهلال الأحمر السوري إلى حي بابا عمرو، الذي تعرض إلى هجمات كثيفة من قبل القوات السورية، وذلك بعد مفاوضات تمت أمس الجمعة.

وذكرت تقارير بأن الآلاف محاصرون في أحياء سكنية تعرضت لقصف مكثف من القوات الحكومية خلال الأيام الماضية.

وقالت مصادر المعارضة السورية إن الجرحى يتلقون العلاج في مستشفيات ميدانية مؤقتة تعاني من نقص شديد في الإمدادات الطبية.

المزيد حول هذه القصة