منصور هادي يؤدي اليمين كأول رئيس لليمن بالانتخاب لأول مرة منذ 33 عاما

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

أدى عبد ربه منصور هادي اليمين الدستورية رئيسا جديدا لليمن خلفا لعلي عبد الله صالح بعد انتخابات هى الأولى منذ أكثر من ثلاثة عقود. وتعهد بالسعي الحثيث لاستعادة الأمن، محذرا من أن الفشل في هذه المهمة سيؤدي إلى الفوضى في البلاد.

وتولى هادي مهام منصبه السبت بعد تصويت شعبي أخيرا كان هو المرشح الوحيد فيه ليحل محل صالح كرئيس توافقي ، وذلك ضمن اتفاق لنقل السلطة توسط فيه مجلس التعاون الخليجي ودعمته الولايات المتحدة.

ونص قسم الرئاسة، كما قرأه هادي بالتعهد بـ"الحفاظ على وحدة البلاد واستقلالها ووحدة أراضيها".

وتعهد الرئيس اليمني الجديد بتصعيد القتال ضد القاعدة وباستعادة الأمن في انحاء اليمن. وقال إن الواجب الوطني والديني يفرض مواصلة المعركة ضد القاعدة. وحذر من أنه مالم يتم استعادة الأمن فإن النتيجة الوحيدة هى الفوضى.

وحسب التقديرات المعلنة، فإن أكثر من 60 بالمئة من الناخبين المسجلين في اليمن شاركوا في التصويت على هادي.

وتشير النتائج إلى أنه حصل على 99 في المئة من أصوات الناخبين الصحيحة.

مصدر الصورة Reuters
Image caption منصور هادي حصل تأييد شعبي كاسح.

وبذلك، يصبح صالح رابع رئيس عربي تطيح به انتفاضة شعبية خلال ما يزيد على عام.

وقد عاد الرئيس السابق من الولايات المتحدة إلى اليمن صباح السبت. ومن المقرر أن يشارك في مراسم تنصيب هادي في قصر الرئاسة يوم الاثنين.

وكان صالح، الذي حكم اليمن لمدة ثلاثة وثلاثين عاما، يتلقى العلاج في الولايات المتحدة من إصابات لحقت به في محاولة اغتيال تعرض لها العام الماضي.

ومن المقرر أن يبقى هادي رئيسا لليمن لفترة انتقالية مدتها عامان، تجرى بعدها انتخابات رئاسية بين أكثر من مرشح.

وتأمل الدول الكبرى ودول مجلس التعاون الخليجي في أن تؤدي الفترة الانتقالية إلى تهدئة الأوضاع في اليمن الذي يعاني مشاكل اقتصادية وسياسية كبيرة.

المزيد حول هذه القصة